السبت، يناير 02، 2010

الملك والمحظية




بالأمس القريب دعيت إلى فرح أحد أصدقاء العمل وهي مناسبة لا تتكرر كثيراً نظراً لظروف البلاد والعباد التي لا تخفى على أحد ولكن ما جرى في هذا اليوم لم يكن ليجول بخاطري أبداً .... واعترف في بداية الأمر أن حضور مثل تلك المناسبات لهو أمر ثقيل جداً على نفسي سواء في مناسبات الأفراح والليالي الملاح أو مناسبات المواساة وتقديم التعازي (الشكلية) وبناء على ذلك فكثيراً ما أذهب لتلك المناسبات في حالة من (الزهق ) المسبق لأنني لا أحب أن أري التكلف الاجتماعي بصوره المستفزة ... ولكن ما أرغمني على حضور ذلك الحفل هو الإلحاح الشديد (غير المبرر) للصديق وأني أعلم أنه (شبه ملتزم) مثلي تماماً فلن يكون حفلاً ماجناً صاخباً يصم الآذان ويعمي القلوب ... أي أنه سيكون أقرب للفرح (الإسلامي) كما يحب البعض أن يطلق عليه


وذهبنا تقريباً بعد الموعد المحدد بين صلاة المغرب والعشاء ونظراً لبعد المسافة وطولها وازدحام الطرق كانت العشاء قد انقضت وأغلقوا المسجد لسبب مجهول وتفقدنا مكان الحفل فوجدنا دار مناسبات ملحقة بالمسجد عجيبة الشكل ذكرتني بفصل 4/1 في المدرسة الابتدائية حيث أن الكراسي على شكل (دكك) ويوجد صف زينة على هيئة (كرانيش) بلون فاقع معلقة من ركن القاعة لركنها الآخر وكأنهم لم يجدوا أحداً (يلموا منه ثمن الزينة) كما كانوا يفعلون معنا في الصف الرابع الابتدائي .


وهناك وجدنا رجلاً غريب الشكل سلم علينا في حماس غريب لا يتناسب مع سنه وقال لنا


- انتم أصحاب حماده


- لم نكن نعي أي حماده يقصد لكن بما أن صديقنا اسمه محمد فربما يعني بحمادة دلع محمد فأجاب أحدنا ... نعم نحن أصحاب محمد


- أجاب بلهجة حماسية مبالغ فيها وكأنه ينهرنا .... اتفضلوااااااا....


- فوجئنا بحدة النبرة ولكن لم نعلق وقلنا له سنذهب للوقوف (في الطراوة بره) مع أن الجو بارد جداً


كان معنا أصدقاء منهم الصالح والطالح فمثل هذه المناسبات يدعى إليها الصالح والطالح .... وبعد فترة انتظار ليست بالقليلة بدأ المدعوين بالتوافد على الحفل شيئاً فشيئاً .... ووصل بعدهم بقليل صديقنا المدعو "حمادة" وسلم علينا ووقفنا أمام القاعة نتبادل التهاني


_ مين الراجل ده يا "حماده " (أنا مشيراً إلى الرجل اياه الذي نهرنا في القاعة)


_ مش عارف . أجاب "حماده" وعلى وجهه ابتسامة خفيفة


_ عارف يا " حماده " الراجل ده لو طلع قريبك يا حبيبي مش هاعرفك بعد كده


_ والله أنا خايف يكون حماه وبيخبي علينا (صديق رقم 1)


_ مين المُزه دي يا "حمادة" (صديق رقم 2 (بايظ) مشيراً لفتاة تقف في الجهة المقابلة مع شاب


_ دي خطيبة أخويا ( أجاب حماده بهدوء يحسد عليه)


_ ومين الشتحف اللي واقف معاها ده (صديق رقم 2 البايظ برضه)


_ ده أخويا (أجاب حماده بنفس الهدوء)


_ طيب ما انتو في عيلتكم ناس فريش أهه أمال في إيه اشمعنى انت اللي خنقه كده (صديق رقم 2 البايظ)


_ مين اللي عزم الكلب ده ؟؟ (أنا مشيراً إلى الصديق البايظ ) ..... انت جاي تبصبص في فرح اسلامي يا جزمة قديمة ؟؟ مش مكفيك الهلس في كل حالاتك جاي تكمل هنا وبعدين يعنى ايه شتحف دي؟


_ أنا اللي عزمته ( أجاب "حماده " وعلى وجهه نفس الإبتسامة )


_ خلاص يا خويا منك ليه أهو خدها ومشيوا .... أنا قلت الجو الخنقة بتاعكم ده مينفعش برضو (صديق 2 البايظ)


_ ادخل القاعة ياض ..... انت هاتفضحنا لو وقفت هنا دقيقة واحدة في ستات داخلة القاعة بتاعتهم (صديق 1)


دخلنا القاعة وجاءت قرعتي بجانب صديق 2 البايظ


- كويس انك جيت جنبي علشان انت تنفع مخدة وانت زي البغل كده ... أنا هنام على كتفك شويه وابقى صحيني لما الحفلة تنتهي


- ماشي ...... وبعد قليل جداً ........ قوم اصحى ... الراجل اياه ماسك المايك الظاهر انه هيقول حاجه


- مش مهم لما يخلص صحيني


- وقف الرجل قليلاً يحاول اصلاح المايك وأثار ضجيجاً مزعجاً لبعض الوقت ... وبعد فتره بدأ بالكلام فعلمنا أنه سيقوم بدور مقدم برامج الحفل .... علمنا من كلامه أنه لم ينهرنا وإنما تلك هي نبرة كلامه الطبيعية .... رأينا "حماده" العريس قادم من بعيد وجلس بجوارنا كالمدعوين وأخذ يتابع فقرات الحفل من على كراسي المتفرجين


- إيه يابني فين المأذون والحبشتكنات دي ؟ (صديق 2 البايظ)


- أصل احنا كتبنا امبارح خلاص النهارده اشهار بس ... مش شايفني داخل مع العروسه في ايدي ؟ يعني هاخدها في ايدي واحنا لسه مكتبناش ازاي بس ؟ انت مبتفهمش ؟؟


- وإيه يعني أنا كنت خاطب وكنت بب....


- ششششششششششششش الله يخرب بيتك هتفضحنا وتخلي الناس ترمينا بره مش وقت القرف ده هنا (أنا واضعاً يدي في فم صديق 2 البايظ )


- ده بيقولك الفرح خلص خلاص وجايبنا النهارده علشان يشهر بينا


- يشهر بيك إيه يا جاموس ابيض ... اسمه اشهار يعني علشان الناس تعرف ويبقى فرح .... هو فرح عادي بس عملوا الاجراءات خلاص امبارح علشان يقعدوا براحتهم في الفرح (أنا شارحاً الموقف للبايظ)


- وهم كده قاعدين براحتهم ماهو العريس متلقح معانا زي أي معزوم حقير في الفرح هههههه


- أنا هستأذن آخد الكلب ده وأمشي يا "حماده" علشان ميبوظش الفرح ... معاك عربيه يالا (أنا في نفاذ صبر)


- أيوه يا بينا انتوا خنقة أصلاً


- أقعد يا أخي تمشي إيه بس هو لسه الحفلة بدأت ؟


- بدأ الرجل بتقديم الحفل وجاء شاب صوته رخيم قرأ شيئاً من القرآن بصوت جميل .... فاستبشرت بأن باقي الفقرات ستكون جذابة


- الواد ده صوته حلو ( صديق 2)


- خليك في حالك (أنا)


- والآآآآآآآآآآآآآآآن مع الشيخ محمد قالها مقدم البرامج بنفس طريقته المعهودة


صعد شاب عليه وقار وجلس وتناول المايك وبدأ في الكلام بعد أن نظر إلينا طويلاً نظرة ملؤها الريبة وقال


- طبعاً ياجماعة أهم شيء في الزواج هو الاختيار الصحيح وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم "اااااااااااا


وسكت ما يقرب من دقيقة وهو ينظر إلينا .... لا أدري هل ليتذكر الحديث أم ليتأمل وجوه الحضور ثم قال حديثاً آخر لاعلاقة له من قريب أو بعيد بالزواج لدرجة أني لا أتذكره ... قد يكون في الصيام أو الحج .. ثم حاول الربط بين الحديث الذي ذكره وبين الزواج بالمثال التالي


- يحكى أن ملكاً كانت له محظية ...


- يعني إيه محظية (صديق 2 البايظ)


- ششششششششش خلينا نسمع الراجل ده بيقول إيه


- هو محظية دي زي فوزية كده ولا إيه ياجماعة حد يفهمنا (صديق 1 عبيط)


- بس يا جاموس بري منك له محظية دي يعني عشيقته ... اخرسوا بقى شويه ( أنا وقد استبد بي الغضب من الحضور لهذا الفرح أساساً )


- استطرد الشيخ قائلاً .... وكان هناك صياداً أراد أن يقدم هدية للملك فأخذ سمكة كبيرة وطرق باب الملك فأعجب بالسمكة كل من في القصر ولما دخل على الملك أعجب الملك بالسمكة وأعطى الصياد 800 دينار ذهبي


- ليه هو الملك ده أهبل ولا إيه عمره ماشاف سمكة قبل كده يعني (صديق 1 )


- شششششششششش استنوا اما نشوف بس ايه علاقة السمك بالزواج على الله ما يطلعش زي ما في دماغي (أنا في نفاذ صبر)


- استطرد الشيخ قائلاً .... وبعد أن مشي الصياد صرخت المحظية وقالت للملك لماذا تعطي الصياد 800 دينار على هذه الهدية المتواضعة انه لايستحقها هذا كثير لابد من استعادة ال800 دينار منه


- ايه المحظية الشلق دي ... دي ناقص تقوله هات 3 دينار وأنا انزل حلقة السمك أجيبلك سمكة تضربها بالجزمة وعليها 2 كيلو جمبري وكبلو سبيط هدية (صديق 2 البايظ)


- هي خايفه على فلوسه قوي كده ليه ؟؟؟ هي محظية بروح امها ولا مراته ؟؟ دي حياالله محظية (صديق 3)


- استنوا بس يا جماعة لما نشوف يمكن يقولها انت خايفه على فلوسي يا (محاظيظو) طب والله لاتجوزك وتبقى دي علاقة الحكاية بالزواج ونبقى خلصنا ( أنا وقد بدأ الموضوع يشعشع معايا)


- استطرد الرجل وقال ... وقال لها الملك وكيف نسترد منه ال800 دينار ؟ قالت له نحضره ونسأله هل السمكة ذكر أم انثى فإن قال ذكر قل له أنا لا آكل إلا الاناث من الأسماك وإن قال لك أنثى قل له أنا لا آكل إلا الأناث من الأسماك ورد له السمكه وخذ ال800 دينار فقال لها حسناً ... واستدعى الصياد وقال له هل السمكة ذكر أم انثى ؟ فقال له الصياد ..إنها خنثى .... فأعجب به الملك وأعطاه 800 دينار أخرى ..... فولولت المحظية وشالت من الأرض وحطت على دماغها


- يعني ايه خنثى ؟ وإيه علاقة الموضوع ده بالجواز ؟ (صديق 3)


- قصده يقول اتأكدوا من العريس يا جماعة بس بيقولها بالمستغطي ( أنا وقد بدأ النعاس يدب في رأسي)


- بجد خنثى يعني ايه ؟


- أسأل العريس


- شوف الصياد (الصايع) عرف الملعوب وخد احتياطاته من الوليه المحظية القرشانه (صديق 3)


- استطرد الرجل قائلاً .... وبعد أن أخذ الرجل ال800 دينار سقط منه دينار على الأرض فأخذه بسرعة وانصرف ... فقالت المحظية بعد أن ولولت .... استدع الرجل وقل له انك بخيل ولم تترك حتى الدينار الذي سقط منك وجزاء لبخلك وشحك سنأخذ منك ال1600 دينار .... فكر الملك وقال استدعوا الصياد بسرعة .... ولما خضر الصياد سأله لماذا لم تترك الدينار الذي سقط منك أيها الصياد البخيل الشحيح أليس معك 1599 دينار أخري ؟


- قال الصياد أيها الملك الكريم ... لقد رأيت صورتك الجميلة على الدينار (فخفت أحسن حد يدوس عليها ولا حاجه ) فأخذته بسرعة حرصاً على صورتكم البهية .... فأعجب به الملك وأعطاه 800 دينار أخرى


- بااااس أنها فهمت الموضوع ....( المحظية هاتقوله خلاص سيبه يمشي خلاص لحسن انت ملك عبيط وهتخلص الفلوس اللي حليتنا على الصياد ده ومش هنلاقي ناكل وهرجع اشتغل خياطه تاني ... سيبه مش عاوزين نشوف وشه تاني ... وبعدين تروح تتجوز الصياد وتلهف منه ال2400 دينار فيعجبها الجواز وتتوب وتقول يا محلا الجواز وهي دي حكمة القصة ) (أنا وقد بدأت أنام بالفعل)


- هو القصة خلصت خلاص ؟؟؟


- شكلها خلصت.... أصله سكت


- طيب مش هايقول ايه العلاقة بين الكلام ده والجواز حتى علشان يريح قلوبنا قبل ما نروح


- أكيد في جزء تاني للفرح ده هيوضح العلاقة


نزل الشيخ من على المنصة وهو ينظر للأرض في خجل


- خلاص سيبوه .. هو عرف غلطته خلاص


ظهر مقدم البرامج من جديد ثم استجمع قواه وقال


- والااااااااااااااااااااا ن مع الحلوىااااااااااااااااااااااعععععععععععععععععع


قالها في نبرة حادة طيرت النوم من عيني فقمت فزعاً .... ووجدت نفسي عطشاناً جداً .... وظهر في الأفق 2 من الصبيان يحملون صينية شيكولاته وبعض علب العصير ..... شاورت لأحدهم أن أعطني من العصير فتملص الصبي في خبث ... لكني لم أتركه إلا بعد أن أخذت عصير الجوافه ...... ولم أحس بالإرتواء بعدها فذهبت لصاحب الفرح وقلت له


- عاوز عصير تاني أنا عطشان يا حماده


- مين قالكم إني اسمي "حماده"


- مفيش حاجه بتستخبى للأبد يا "حماده" الراجل اللي بيزعق ده هو اللي قالنا ... هو حماك ولا ايه ؟


- لاء


- طيب عاوز عصير جوافه تاني


- احنا جايبين على القد ...عطشان روح اشرب ميه


- ده انت معفن يا حماده مش كفايه انك جايبنا الفرح المقندل ده وكمان مفيش أكل ولا حتى شرب


- ان كان عاجبكم


- خلاص خد العصير بتاعي يا عم انا مش عاوز ( صديق 2 البايظ)


- هات ..... وبعد أن شربت العصير لم أشعر بالارتواء .... فذهبت للولد الذي يحمل العصير وابتسمت ابتسامة سوداء مهدداً فأعطاني علبة أخرى


- مشينا من الفرح بعد قليل وقبل ان نمضي لحال سبيلنا قابلنا الرجل اياه فسلمنا عليه وبعد ان اعطيناه ظهورنا قلت بصوت عال


- نأخذ من كل رجل قبيلالالالالالالالالالالالالالالالالاععععععع


فوجدت الأصدقاء قد هرولوا وتفرقوا من حولي فلم انظر للخلف وقلت المعوذتين حتى خرجت للنور.


هناك 32 تعليقًا:

فتافيت يقول...

طيب نحجز الاول.. اول تعليق
ونرجع بقى نعلق :)))))

فتافيت يقول...

هههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههه
يا لهوي بجد يا لهوووووووووي
ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
اموت واعرف ايه علاقة السمك بالجواز بالمحظية بعصير الجوافة هههههههههههههههههههههههههههههههههه
وبعدين فرح اسلامي والعريس اسمه حمادة
ده فرح اسلامي نيو فيرجن؟؟؟
بس سيك انت قصة السمكة حلوة والله بغض النظر عن علاقتها بالفرح

بس حلوة ناخذ من كل رجلا قبيلاااااااااااااا.. هي احسن كونت للفرح ده..

واصلا شكلك انت اللي كلت السمكة اللي بيحكها عنها ديه.. بكمية العطش اللي كنت فيها

ضحكتني على الصبح .. اضحك الله سنك :))

ebn roshd 777 يقول...

الحمد لله اني مش لوحدي اللي مش بيطيق
الافراح والماتم والسبب بالنسبه للافراح
هو كميه السفه والتبذير واحيانا المجون
وعلي فكره حتي الاسلاميه منها لا اطيقها
ولاسباب لا مجال لها الان
وبالنسبه للماتم ففيها كم من النفاق
وحب الظهور ما يكفي ان يصيبك بالاشمئزاز
وان كان لابد من العزاء في قريب اعتقد
ان حضور الجنازه يكفي ان تيسر لي ذلك
بس انا عايز بجد اشكرك لاني ضحكت من قلبي علي الصديق اللي بيقولك هما جايبنا يشهروا بينا؟
اسعد الله صباحك يا عم تامر
وموضوع الموروثات الاجتماعيه العبيطه دي بجد محتاجه اعاده نظر

ستيته حسب الله الحمش يقول...

ربنا يسعد قلبك
والله خسارة
يعني لو تكتب بس علشان البشرية تضحك مش عيب
انا ضحكت ضوحك
اجمل ما في القصة العريس ربنا يكرمه
حسب روايتك هو فاصل خالص عن الدنيا وبلاويها
ههههههههههههههههههههههههه
الراجل خدر نفسه استعدادا للحياة القادمة كلها
وبعدين هو الفرح الإسلامي بيبقى مرشات عسكرية وقرآن وايه علاقة شيخ بالفرح
على اساس ان الجواز والموت الإتنين يلزمهم الوعظ و "التوبة" ههههههههههه

صبرني يارب يقول...

هههههههههههههههههههههههه

يا لهوي على دي نااااااااس
فكرتنى بفرح حضرته مره زمان

والحقيقه كنت راحاه برضه على اخري

بس مش عشان حاجه انا كنت واخده على الاشكال دي

بس عشان كان فى اليوم ده رضا جاي من السفر واحنا كنا مخطوبين يعنى ما كنتش فاضيه لاهاليهم الصراحه

احنا كنا عند الحريم الموضوع مبلوع حبه

حيث ان الفرقه بتاعة الحريم كانوا زمايلى فى الكليه وواخده عليهم وحافظه اغانيهم وكله تمام

والعروسه قلعت الاسدال وقعدت معانا عاااااادي يعنى بلبس عروسه وكده

انما يا عينى بابا كان عند الرجاله

جه يقولنا اما سمعت شويه طرف يا جدعان الواحد مش قادر هايفطس من الضحك على الطرف الى قالوها

سمعت مره حديث للقرضاوي اتكلم عن الافراح دي

بجد قال راي حلو اوي وعجبنى اوي زي ما دايما بيعجبنى رايه

عقبال ولادك بس لو عزمتنى على فرح زي ده مش عايزه اقولك هاعمل فيكوا ايه

القدر و انا يقول...

تامر باشا
كل سنة وانت طيب وسعيد
وعقبال فرحك يا رب بس من غير شيوخ ومواعظ لا تمت للمناسبة بصلة
ولا تستعحب ...شوف بعض الناس فى خطبة الجمعة بيقولوا ايه .. وبيصرخوا قد ايه فى الميكروفون
تحياتى

تامر علي يقول...

للأسف أنا لو كنت أعرف إن اسمه حماده مكنتش رحت لكن انا خدعت في الفرح وخدعت في عصير الجوافة علشان مكانش ساقع ... وياريت كنت اخدت سمكة أو حتى سندوتش جبنة .... مبروك على أول تعليق بفكر أعمل جائزة أول تعليق :)
تحياتي

تامر علي يقول...

ebn roshd 777
والله أنا بتبقى الحاجات دي تقيلة على قلبي جداً لكن ما باليد حيلة
وأوعدك اني لما امسك رئيس جمهورية كل الكلام ده هيتغير :)

منورني دائماً مع إني مقصر معاك

تامر علي يقول...

ستيته حسب الله الحمش

لاء لاء إزاي ده بيبقى في حاجات كتير والفرح ده بالذات كان فيه بلاوي والله بس انا مرضيتش اقولها كلها علشان انا طولت كتير :)
والعريس أصلاً في الطراوة مش محتاج يخدر نفسه ... تصوري حضرتك يكون اسمه حماده المدة دي كلها ومخبي علينا

زمن العجايب :)

تامر علي يقول...

صبرني يارب

انا فرحي برضه كان للحريم فقط الرجاله طفشت بعد نص ساعة :)

وبعدين ولادي ايه ...قولي عقبالك انت الاول أول جوازة متتحسبش على رأي صديق :) من كتر حلاوتها الواحد ميبقاش عاوز يبطل جواز :)

تامر علي يقول...

القدر و انا

يسمع منك ربنا عقبالي فعلاً :)
لسالي 3 مرات كمان :)))))))


عندك حق خطبة الجمعة الواحد بقى بيحتار والله يروح فين وييجى منين
تحياتي

يــوم جــديد يقول...

يعني ايه ؟
طيب هو الناس دي كانت في وعيها يعني ولا .......... ؟
ما أصل أكيد في حاجة غلط لأ حاجات كتير
أولها الراجل مقدم البرامج ده

(محاظيظو) دي بقى اللي كنت عند الستات بتوصف لهم طريقة "الصيادية" :)

فركشاوي ..ناوي يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
يااللا يا عم الفرح اسلامي و العريس حماده والتعليق اسلامي والمُعلق فركشاوي ...ايه الهنا اللّي انت فيه دا .
الله الله يا تامر مين المووززوز الأسلامي دي ؟وحاجزه اول كرسي ...(مُعلق أهبل).
لا ..لا يبدو انك حضرت حفله رااص السنه في مكان مُش ولابد و شربت حاجه صفرا لانك كنت مبسوط خاااليص. 
عزيزي والله لك اسلوب جذاب عرضت موضوع مهم وخطير و لكني لا اعرف كيفه تناوله فسرت علي نهجك في الحكايه .
كل سنه وحضرتك طيب ...

شمس النهار يقول...

اذا كان انت اللي حضرت الفرح مافهمتش حاجه عايزنا احنا نفهم ازاي
بس انا شاكه ان الراجل اللي كان بيقدم الحفل ده ابو حماااااااده

هي ام حماده ماكانتش في الفرح
والعروسه مالهاش حس ولا خبر ليه في البوست
خير المواصلات اخرتها والا حاجه


سلام

اقصوصه يقول...

loooooooool

والله انا مت من الضحك

بس جد انا ما فهمت

شو الخلاصه يعني

من قصة المحظيه؟

هل المقصود ان

هذا جزاء اللي يسمع كلام الحريم

او شصيئ من هالقبيل

والا شو الموضوع؟

ههههههههههههههههههههه

تامر علي يقول...

يــوم جــديد

ماهو هي دي المشكلة إن مفيش اي كلمة في الحكاية لها علاقة بالزواج لكن الظاهر ان الراجل ده خدوه على حين غرة وقالوله اطلع قول كلمة :)

وبعدين محاظيظو مكانتش في الفرح دي كانت في الحكاية الظاهر محدش عزمها

تامر علي يقول...

فركشاوي ..ناوي

كل سنة وانت طيب يا باشا .... انا شاكك فعلاً انها كانت رأس السنة ومورد العصير في الفرح عمل واجب معانا :)

تحياتي

تامر علي يقول...

شمس النهار

ما انا كنت شاكك برضو لكن ابو حماده جه في نص الفرح :)
وبعدين العروسه وام حماده كانوا قاعدين عند الستات وكل 5 دقايق المعلق يزعق في الستات وناقص يخش يضربهم :)))

فعلاً مفيش حاجه كان ليها دعوة بالتانية في الفرح ده :)

دمت بخير وعافية

تامر علي يقول...

اقصوصه

الخلاصة ان قصة المحظية دي ملهاش أي علاقة بالموضوع بتاع الجواز لكن الراجل ربط بينها وبين الجواز بطريقة عجيبة لا اذكرها طبعاً لأنها غير منطقية واغلب الظن انهم ماقالولهوش ان في فرح اصلاً ممكن كان فاكره درس في بورسعيد ولا حاجه :)

حازم النبراوي يقول...

هههههههههههه

جميلة انا ضحكت كثير جدااا وانا بقراء الموضوع

تحياتى لاسلوبك الجميل

Beram ElMasry يقول...

صديقي الكريم تامر علي

السلام عليكم ورحمة الله شكرا جزيلا علي تعليقك الذكي وكلماتك الطيبة
احسنت ياصديقي ولكن انا لا اكرر نفسي ربما التفعيلة واحدة في القصيدتين لكن الابيات والمعاني مختلفة
كل عام وانت بالف صحة وخير
ولا تبخل علينا بالدعاء

تحياتي والسلام ولا سلام مع بني اسرائيل

تامر علي يقول...

صديقي العزيز حازم النبراوي

ان شاء الله اشوفك اعلامي كبير احسن من الغجر اللي مالين الساحة دول :)))

تحياتي لمرورك الجميل

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

ضحكت وااااايد لما قريت هالجملة:

"قصده يقول اتأكدوا من العريس يا جماعة بس بيقولها بالمستغطي"

صراحة ها احلة بوست قريته لك، ضحكني مع اني كنت ماشية والغيوم السودا ترعد فوق راسي :)

تامر علي يقول...

ٌرحيـــــــــــــــــــــــل

أضحك الله سنك دائماً :)
وبعدين غيوم ايه بس احنا في شهر 1 خلاص الشتا خلص

ঔღঔ نـــوارة ঔღঔ يقول...

هههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههه

هيغمى عليا من الضحك يخرب عقلك ايه الفرح التعبان دا ههههههههههههههه

مش عارفة اعلق من الضحك

بجد فرح تحفة وال مش بيحب الافراح ال اهو ضحكت واتفرجت على كائنات غريبة اهو عاوز ايه تاني:] هههههههههههههههههههههههه

الي فهمته من القصة انه الصياد ذكي جدا

والظاهر كدا بتوع الحفل مش عارفين يقولوا ايه او يعملوا ايه فعمالين يتكلموا وخلاص اهو حاجة تسليكم وخلاص ههههههههههههههههههههه

كل سنة وانت طيب

سنة سعيدة عليك ياررررررررب

دمت بحفظ الرحمن

تامر علي يقول...

ঔღঔ نـــوارة ঔღঔ

أنا برضو طلعت من القصة دي ان الصياد ذكي وان الاغبياء ملهمش مكان على ظهر هذا الكوكب (ربنا يسترها) :)

كل سنة وانت بخير وعافية

تحياتي

Lady E يقول...

هههههههههههههههههه ربنا يكرمك ويسعدك يارب طول القرائه في الموضوع عمالة اضحك

فعلا سمكة يعني فش

القصة بتاعة السمكة جميلة اوي وجميل تفسير حضرتك ليها

والف مبروك لصديقك حمادة اللي مش عارف اسمه

تامر علي يقول...

Lady E
ايه ده مين اللي قالك ان سمكة يعني فش ؟؟؟ كنت فاكر اني الوحيد اللى معاه لغة في الزمن ده :)

فشكووول يقول...

ايه اللى انت عامله ده يا تامر

البوست طويل قوى يا راجل وما قدرتش اقراه كله بالاضافه ان الخط صغير خالص

انا فى شيئ لله .. ماشى يا عم تامر .. اصلها الاعمال بالنيات .. بس يا ريتهم كانوا بيجوا ايام الشاب .. لكن دا الوقت .. اونطه .. كله اونطه

على فكره انا بترجم كلامهم وهما بيترجموا كلامى وبنعرف عايزين نقول ايه

تحياتى بقى يا عم بتاع الله

تامر علي يقول...

فشكووول

ولا اونطة ولا حاجه يا عمنا ... انت لسه في مقتبل العمر ... امال احنا بس نقول ايه .... يرحم زمان وليالي زمان :) لما كان جوز الحمام 3 فرد

طائرٌ حر يقول...

دي أول مرة أعلق عندك و لو إني متابع دائم لبوستاتك..

و علشان إنت ذكرت القصة دي و أنا عارفها أنا متوقع إن الراجل ده كان عاوز يتكلم عن شاوروهن و خالفوهن أو عاوز يقول للعريس ماتخدش رأي مراتك و ماتسمعش كلامها..حاجة زي كده ..المهم..هي دي القصة :


كان أحـد المـلـوك يحب أكل السمك ، فجاءه يوما صياد ومعه سمكه كبيرة ، فأهداها للملك ووضعها بين يديه ، فأعجبته ، فأمر له بأربعة آلاف درهم ، فقالت له زوجته : بئس ما صنعت . فقال الملك لما ؟ فقالت : لأنك إذا أعطيت بعد هذا لأحد من حشمك ، هذا القدر ، قال : قد أعطاني مثل عطية الصياد ، فقال: لقد صدقت ، ولكن يقبح بالملوك ، أن يرجعوا في هباتهم ، وقد فات الأمر ، فقالت له زوجته : أنا أدبر هذا الحال ، فقال : وكيف ذلك ؟ فقالت : تدعو الصياد ، وتقول له : هذه السمكه ذكر هي أم أنثى ؟ فإن قال ذكر ، فقل إنما طلبت أنثى ، وإن قال انثى قل إنما طلبت ذكرا.



فنودي على الصياد فعاد ، وكان الصياد ذا ذكاء وفطنة ، فقال له الملك : هذه السمكة ذكر أم انثى ؟فقال الصياد : هذه خنثى ، لا ذكر ولا أنثى ؟ فضحك الملك من كلامه وأمر له بأربعة آلاف درهم ، فمضى الصياد إلى الخازن ، وقبض منه ثمانية آلاف درهم ، وضعها في جراب كان معه ، وحملها على عنقه ، وهم بالخروج ، فوقع من الجراب درهم واحد ، فوضع الصياد الجراب عن كاهله ، وانحنى على الدرهم فأخذه، والملك وزوجته ينظران اليه ، فقالت زوجة الملك للملك : أرأيت خسة هذا الرجل وسفالته ، سقط منه درهم واحد ، فألقى عن كاهله ثمانية آلاف درهم ، وانحنى على الدرهم فأخذه ، ولم يسهل عليه أن يتركه ، ليأخذه غلام من غلمان الملك ، فغضب الملك منه وقال لزوجته صدقت.



ثم أمر بإعادة الصياد وقال له : ياساقط الهمة ، لست بإنسان ، وضعت هذا المال عن عنقك ، لأجل درهم واحد ، وأسفت ان تتركه في مكانه ؟ فقال الصياد : أطال الله بقاءك أيها الملك ، إنني لم أرفع هذا الدرهم لخطره عندي ، وإنما رفعته عن الأرض ، لأن على وجهه صورة الملك ، وعلى الوجه الآخر إسم الملك، فخشيت أن يأتي غيري بغير علم ، ويضع عليه قدميه ، فيكون ذلك استخفافا باسم الملك ، وأكون أنا المؤاخذ بهذا ، فعجب الملك من كلامه واستحسن ما ذكره ، فأمر له بأربعة آلاف درهم.


الحكمة و الخاتمة :

فعـاد الصياد ومعه اثنا عشر ألف درهم ، وأمر الملك مناديا ، ينادي : لا يتدبر أحد برأي النساء ، فإنه من تدبر برأيهن ، وأتمر بأمرهن ، فسوف يخسر ثلاثة أضعاف دراهمة

تامر علي يقول...

طائرٌ حر
:)))

طيب حتى لو كان عاوز يقول كده .... ده كلام يتقال في فرح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟:)))))
ده لو كان مقبول أصلاً في غير الفرح

سايب كل الآيات والأحاديث والحكم وقاعد يتكلم عن سمكة وخنثى كمان :))))

بذمتك ده كلام ؟؟؟