الجمعة، أبريل 17، 2009

المترو فاضيييييييييييييييييييي



منذ فترة كان مقر عملي بمنطقة وسط البلد وكانت وسيلة المواصلات السريعة والقريبة هي (مترو الأنفاق ) .... ظللت أركب مترو الأنفاق على مدى خمس سنوات ...رأيت خلالها من الأعاجيب ما لا يصدقه عقل ..سواء من سلوكيات البشر ... أو من سلوكيات إدارة الجهاز (العظيم) .... وبما أنني دائماً ما أراقب الأحداث بعين المحلل... فقد رأيت أصنافاً وأشكالاً من البشر كان من الأسهل إقناعي بوجود (ديناصورات) من إقناعي بوجود مثل هذه النوعيات ... ولعل أكثر ما لفت انتباهي في هذه الفترة هو (السلوك الجماعي) للبعض ...فمثلاً كان يركب في نفس التوقيت معي بانتظام طلبة مدارس وطلبة جامعات وموظفين وعمال (وفلاحين) .... أي أنك تستطيع أن تأخذ شريحة (عرضية) من المجتمع من خلال مراقبة عربة المترو

ومن الشخصيات التي أثارت انتباهي بشدة شخصية (الخربوطلي) وهو على ما يبدو طالب ولكنه في الحقيقة (شيء مختلف) .... لو تأملت ( الخربوطلي) ستفاجأ بعدة صدمات ... فهو شخصية تجمع بين السفالة والإنحطاط الأخلاقي العام والغباء بكل أنواعه والجشع يشع من ملامحه بشكل لافت .... فدائماً ما تسمح صياحه مع أقرانه (نفس العينة) وتسمع سبابهم لبعضهم بأقذع الألفاظ النابية ومحور حديثهم الأساسي هو (البنات) وأحياناً كرة القدم والكلام عن بطولاتهم في المشاجرات في الأحياء الشعبية المجاورة .....والخربوطلي يحمل موبايل أو (عدة على حد تعبيره) حديثة الطراز ويتعمد إسماع جميع من في المترو أحدث الأغاني الشعبية (لاسيما أكثرها قذارة وإثارة للغثيان) .... ويبدو عليه التأثر بأحزان المطرب الشعبي في ترديده لعبارات الشجن والحزن فمثلاً مع الأغنية العظيمة (قولي يا مرايتي) تجده يردد بإيقاع حزين ... ده مش شكلي ... ولا دي ملامحي ... ولا داااا أناااااا .... بحزن شديد يجعلك تفرغ ما في بطنك على أقرب الركاب ... (كثيراً ما كنت أتسائل ما هو سر حالات القيء الكثيرة في مترو الأنفاق إلى أن أصبحت زبوناً دائماً فيه ) ... ثم تجده يردد أغاني الحب والهيام من عينة ... آه يا ناري آه يا ناري ... قلبه مولع ناري ..... (لا أدري أية راقصة تغني هذه الأغنية الماجنة) ... وينتظر حبيبته التي تصعد في إحدى المحطات ... وهي من فتيات المرحلة الإعدادية أو الثانوية ( يرتدين ملابس زرقاء) ... ولهن نفس السمات وكأنهن مستنسخات .... فهن يتميزن بقصر القامة .... والضحك بهستيريا غير مبررة .... نظرات حادة خالية من الحياء ..... يتحدثن بصوت عالٍ كأنما يتعمدن إسماع جميع الركاب .... وكثيراً ما تظل أحداهن تكلم زميلة لها لمدة نصف ساعة في موضوع من عينة (قمت بالليل ملقتش حد صاحي شربت ميه ساقعة من الكولدير وولعت (في التليفزيون )واتشفرجت على ملودي أفلام وبابا صحي عملتله سندوشتات جبنة بالفلفل الحامي وختش بعضى ولعبت اسكواش مع الواد حمئه وجيت على طول) .. بحيث لو ركزت في كلامهن احتمال اصابتك بجلطة وارد جداً ..... طبعاً طريقة تعامل هؤلاء (الحبيبة) مع بعضهم تثير (الإزبهلال) حيث من الطبيعي أن ترى الخربوطلي يضرب حبيبتة (بالشلوت) .... ومن الطبيعي أن تسب هي أسلافه الكرام وصولاً إلى خوفو وخفرع ومنقرع .... وإن كانت في حالة دلال ورقة تقول له في عذوبة ( عاوز إيه يا روح أمك ) . والخربوطلي له مغامرات كثيرة فكثيراً ما يتعرض لعمليات سرقة .... فقد سرق منه الموبايل وحافظة نقوده أكثر من مرة لأن (أعداء النجاح كثير)

ومن عادات الخربوطلي أنه إذا جلس فلا يقوم من مكانه مهما كانت الظروف ولكي يجنب نفسه نظرات الركاب إذا دخل رجل عجوز أو سيدة مسنة فإنه متى ما قعد تظاهر بالنوم أو بأنه منهمك في الحديث في الموبايل لإنهاء صفقة في جنوب شرق آسيا وأن المراكب في الطريق وأمواله على المحك وأنه يوجه القبطان في المحيط لمعرفتة بدهاليز المحيطات (وحواري) البحار . ولكن الخربوطلي لم يكن الوحيد الذي يمارس نفس الأسلوب فمعظم الشباب يمارس هذا الأسلوب ... وجدير بي في هذا المقام أن أعترف أنني مارست نفس التكنيك ولكن لسبب وجيه فمثلاً قد يقوم شخص وأنا أقف فتجري سيدة من آخر العربة لتجلس متخطية بعض الناس ممن هم أحق منها بالجلوس وكأن من يقف بجوارها ما هم إلا (أشولة من الأرز) فأمارس أسلوب الخربوطلي بدون وخز الضمير بل أنني أطلق ضحكات شريرة يتردد صداها في تشفٍ وجشعٍ بداخلي ....
كثيراً ما تأتي محطات يزدحم فيها المترو حتى لا يبقى مكان لدخول أدق أنواع الحشرات أو حتى الحيوانات الأولية وحيدة الخلية .... وفي هذه الحالة ألجاء إلى مكان استراتيجي يضمن لي سلامي أعضائي من الهرس والدعس إذ أنه من الطبيعي أن تجد (كوعاً) يحاول اختراق قرنيتك في مثابرة يحسد عليها وفي اصرار طويل أو قد تجد أنفك محشور بين ركبتي شخص آخر وقد ينتهي بك الأمر في أحضان أحد الركاب فتظن نفسك حينها (ايرما لا دوس ) أو جين فوندا في مشهد ساخن .... وذات مرة سمعت صراخ الخربوطلي ولمحت وجهه (مدعوكاً) في زجاج الباب الخلفي وهو يحاول الحصول على قدمه التي جرفها التيار فإذا به يفقد يديه ويكافح من أجل جمع شمله من جديد وظل الوضع هكذا لمدة ساعة كاملة وبعد أن هدأت العاصفة اكتشف الخربوطلي أنه قد تم عمل عملية جراحية له (في الزحمة) وأن جنبه الشمال به آثار (خياطة وسرفله) وأنه يحس كأن كليته قد ضاعت منه إلى الأبد ... فاخبره أحد الركاب بأنه قد رأى طبيب منهمك في شيء ما في الزحمة فعلاً .... ونصحه آخر بأن يأخذ (برشام ) لعلاج الكلي فإن لم يحس بتحسن فيتأكد بأن كليته غير موجودة بالفعل ( لأنها لو موجودة كانت استجابت للعلاج ) وعندها يتوجه لأقرب مستشفى لعمل بلاغ ضد (مجهول)
كثيراً ما تحدث حالات عطل في المترو ويظل معطلاً لفترات طويلة يظل الناس خلالها يسبون ويلعنون الإدارة المصرية ويترحمون على أيام الإدارة الفرنسية ..أيام أن كان المترو منضبط كالساعة ونظيف (زي البرالانت) ... ثم يطلب السائق من الركاب النزول لأن المترو متجه للورشة .... فيظل الركاب في أماكنهم وهم يرددون (يعني هاتشيلوه على اديكم وتودوه الورشة؟؟؟ مش نازلين ) ويظل الحال هكذا إلى أن ييأس السائق من نزول الركاب وتستمر المسيرة .
بعد ذلك بفترة طويلة أنعم الله عليّ وتم نقلي لمكان قريب من المنزل يسمح لي أن (أتمشي ) في الصباح الباكر لمدة قصيرة فأصل لمكان العمل وأتذكر الخربوطلي ومعاركه الضارية ومغامراته المثيرة في مترو الأنفاق فأجدني أردد كلمة واحدة في نفسي هي .... (زبالة)
مترو الأنفاق هو حلم مصري تحول إلى حقيقة بأيد مصرية (شعارات مصرية ليست للبيع ... الشركات بس ) نحن نعيش أزهى عصور الديمقراطية ونحقق مسيرة التنمية .... لو انت نار أنا ميه لو انت قسوة أنا حنية .... الإخوة والأخوات انجازاتنا أكثر من أن تعد وحيلنا أقوى من أن يشد ... عصر الهذيان والهبش في قلعة الكبش .... وعلى رأي شاعر الربابة :
يا مصر فيكي المواجع بتتحسب بالمتر
فيكي اللي يسرق باشا ... والمعفن عتر :)
فيكي اللي خايف وميت بيعشموه بالستر
ويحرقوله في دمه لحد ما يصفي لتر
ومهما خاف أو تنازل آخرتها متر فمتر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملحوظة :الرسوم لصديقي الفنان عماد الفولي (7 صنايع والبخت ضايع رسمهم لي في نصف ساعة:)

هناك 67 تعليقًا:

أحمـــــــــــــد أبو العلا يقول...

هههه
شخصية الخربوطلي منتشره
وللأسف مفيش وسيله للتفاهم معاه
ولا حتى وسيله للخناق معاه (واحد أصحابه بيندهوله يابن..., انا لما أحب اهينه اقوله ايه يعني؟!!)

زمان كانت البنت اللي بتخرج مع ولد بتخاف من الناس, النهارده البنت بتتعمد تعرف اللي حواليها وضعها ومفيش كسوف

ههههههه
جميله أوي سرقه الكليه, هيا وصلت للكليه؟ انا كنت فاكر الموضوع موبيلات وتحرش وبس
ههههه



بوست يجنن ياجمييييييييييييييل

ghorBty يقول...

السلام عليكم

عند حق في كل كلمه والله

بس الحمد لله ربنا رحمني ومش بركب الا عربيه سيدات :( التي لو احببت ان تكتب عنها فلن يسعك مدونه واحده فقط بل تحتاج حجز اكتر من 10 مدونات :(

والا بقا سوق العتبه اللي بقا داخل المترو واللي فيه ما لا تصدقه اذن..

والا والا والا دا بلد لوحده ..

الصورة جميله جدا جدا

والموضوع ممتع للغايه مع انه القب عليا المواجع التي لا تنتهي كل يوم يخالفني الحظ واركب هذا العملاق اللي استحاله يفضي ابدا الا بعد نفاذ وقت العمل الرسمي :

والسلام عليكم

MǿиY El-Shreef يقول...

احمدك يااارب انا من بلد مافيهاش مترو

ايه العذاب ده

انا اه رحت القاهره كتير وركبته المترو بس ماشفتش عينات من دي الحمدلله :D

بس هي حكايه الكليه دي بجد فعلا

اوعى تكون بجد يالهوي

:D

الرسمات تحفه ماشاء الله

وبوست زي العسل

عودا احمد ^-*

ستيته حسب الله الحمش يقول...

اول ما سأعلق عليه هو الصور الجميلة
اظن الفنان لا يتجزأ

قول قول وقلب المواجع
بس عربية الستات اهون شوية من اللي انت بتقوله ده
وخاصة وقت الموظفات
غاية ما هناك مجموعة من الستات المتحفزات لأي عامل كيماوي محفز لإشعال فتيل حرب اهلية
مع ريحة عرق لا اله الا الله غير محتملة
وبما اننا ستات فهن شايفين حقوقهم اننا نكون فوق بعضينا طبقات لا فرق بين كوتشي وجزمة كعب واللي مش عاجبه ياخد كوع .. شتيمتين .. الأتنين مع بعض
اظرف ما في عربيات الستات المفترية
ان رغم اننا كلنا جربنا يعني ايه حمل وولادة
استحالة ست تقوم لواحده حامل او شايلة بيبي
يالا الحمد لله الذي عافاك مما ابتلى به قوم آخرون

تحياتي من موزمبيقان

تامر علي يقول...

باشمهندس أحمد باشا أبو العلا

فعلاً الخربوطلي ده منتشر بشكل كبير وقليل لما يندهوله باسمه فعلاً :)

بنات مين يا عم أحمد دا انا فيا انوثة عنهم :)

المرة الجاية قلب مفتوح :)

تحياتي يا باشا :)

تامر علي يقول...

ghorBty

نسيت السويقة اللي بتحصل في المترو فعلاً :) وشحاته على كل المستويات واعلانات عبيطة ومولد :)

ما اعتقدش ان عربية الستات هاتختلف عن باقي المترو لأن السلوكيات واحده والخربوطلي موجود في كل حته :)

تحياتي :)

ebn roshd 777 يقول...

السلام عليكم ورحمه الله
فعلا اللي عايز يشوف العجب
يتامل سلوك البشر

تامر علي يقول...

MǿиY El-Shreef

كويس انك ما ركبتيهوش في وقت الذروة والا كانت العواقب هتبقى وخيمة :)

الكلية دي مبالغة شوية ... بس انا ما استبعدهاش في الزحمة دي :)

ممكن نوصلك مترو الأنفاق لحد السعودية علشان تشوفي الفولكلور المصري هناك ومتنفصليش عن قضايا الوطن :)

تحياتي

تامر علي يقول...

د/ستيته حسب الله الحمش

نتمنى لكم أسعد الأوقات في موزمبيقان وتركمانستان الشرقية واجازة خالية من الفسيخ المضروب :)

فكرتيني والله نسيت أكتب عن الخناقات اللي بتحصل وسفك الدماء وشرطة مترو الأنفاق وجهادها المستميت من أجل اقرار العدل والمساواة في جنبات المترو :)

طبعاً عربية السيئات أقصد عربية السيدات لازم تكون ألطف كتير من العربيات الأخرى لكن برضه بتعاني من محاولة الهيئة لعمل علب سردين بشري بحشر أكبر كمية بشر في مكان واحد

مفيش فايزة ... فايزة خلاص ماتت :)

تحياتي وتمانياتي بأسعد الأوقات :)

تامر علي يقول...

ebn roshd 777

فعلاً عجائب وغرائب لا تصدق :)

منورني في أول زيارة لك ونتمنى أن تكون بعدها زيارات وجولات اخرى

تحياتي وتقديري

د/عرفه يقول...

فعلا متميز تامر بجد
اسلوبك ممتع ومشوق
ياريت تبقى تكملنا باقى ركاب المترو
عايزينك ترصدهملنا واحد واحد

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

يعني نضحك ولا نبكي ولا نفرح ولا نحزن ولا نعمل إيه بالظبط

الله يرحمك يا أبا الطيب

وكم ذا بمصر من المضحكات .. ولكنه ضحك كالبكا


ليه مكملتش بقية الناس فى المترو
ولا دي حلقات متتالية؟
وماذا غير الخربوطلي؟

إبن مصر يقول...

السلام عليكم

انت تعلم انى من المنصوره ولكن بتعرض لركوب المترو كثيرا لظروف عملى فى القاهره ولكن اذا حدث وركبته ووجدت من يستحق من إمرأه او عجوز يستحق الجلوس فأجلسه ولكن اجد اعين اكثر من خربوطلى يبقى عايز ياكلنى
عايز يقولى هو انا مش جانبك رايح تجيب واحده ست من اخر الدنيا تقعد مكانك عامللى فيها شهم اوى وميعرفوش انى فلاح
والمشكله اللى فى المترو الناس يا تامر مش المترو
المترو موجود ولكن الأله بطبيعتها محتاجه معامله من نوع خاص
يعنى مش أدخل المترو اشوف رسمة قلب وعليه سهم حبيبه من اللى انت ذكرتهم
ولا واحد عمال يقطع فى الشعبيطه اللى فى العربيه
المهم اننا نطور من نفسنا عشان المترو يفضل متطور بينا

انما احنا بصراحه وكل خربوطلى بيركبه عملناه تروماى مش مترو الفرق انه بيمشى شويه تحت الأرض
مش كده ولا ايه ؟؟؟؟؟؟؟

MaNoOoSh يقول...

الحقيقة انا كنت بحب جدا اتأمل وجوه الناس لكن بطلت العادة دى علشان للاسف معدتش بلاقى غير وجوه تسد النفس وتكئب وتثير الغثيان فعلا.
وللأسف عندك حق البنات دلوقتى من ابتدائى والله مبقوش يعرفوا معنى الأنوثة ولا الحياء ولا الخجل.. ولا الولد يعرف معنى الشهامة والرجولة.. هى واخداها جبروت وهو واخدها صياعة واقتدار

تامر علي يقول...

د/عرفه

ربنا يكرمك :)

حاضر لكن كده مش هانكتب الا عن شخصيات المترو :) أنا فضلت أركبه 5 سنين :)

تحياتي وتقديري

تامر علي يقول...

د. ياسر عمر عبد الفتاح

الاحاسيس دي كلها فعلاً ممكن تحسها وانت في المترو .. شخص يقرأ قرأن يفرحك ...شخص بيسب ويلعن يقرفك ... كوكتيل غريب وعجيب ... ربنا يتوب علينا :)
ان شاء الله ابقى اكتب عن شخصيات تانيه :) الخربوطلي مش عارف راح فين علشان بطلت أركب المترو يمكن اتحبس :)

تحياتي

تامر علي يقول...

إبن مصر
فعلاً سلوكيات البشر محتاجه للكثير والكثير من التعديل أو الفرم أو الحرق :)
لكن فعلاً أمور تثير العجب وطبعاً لايمكن حل كل الأزمات دي غير مع الوقت والتربيه

تحياتي

تامر علي يقول...

MaNoOoSh

أعتقد انهم أحياناً ضحية تربية منعدمة واعلام فاسد ومجتمع ينبنى ثقافة الأناماليزم كل واحد منكفىء على نفسه ولا يهمه نصيحة أو نهي عن منكر

المهم ايه رأيك في الرسومات ؟؟:)

الازهرى يقول...

على الرغم من تواجدى شبه الدائم فى القاهرة الا ان علاقتى بالاوتوبيس اكتر
لكن فى كل الحالات
اصبح الشبه بينهما كبيرا لان المشكلة ليست فى وسيلة المواصلات المشلكة فى عينات الركاب والانحدار الموجود بين الكثير من الشباب وتصرفاتهم

تحياتى وسلامى للخربوطلى باشا

MaNoOoSh يقول...

الرسوم عجبتنى جدا وبالذات صورة المترو الاولانية وصورة الناس المحشورة ورا الباب.. وانا نسيت اعلق عليهم فى التعليق اللى فات.
وكمان عايزة اقولك انهم بالنسبة لرسمهم فى نص ساعة حاجة جميلة جدا ومعبرة

حواء يقول...

طبعا احب اشكرك علي الصور التحفه ديه

تسلم ايدك



ثانيا بقي والاهم انك فكرتني بالمترو وإيامه
أنا بطبعي احب المه اوي
كنت بركب الميكروباص من قدام البيت وانزل قدام الشارع اللي فيه المعهد
وعلشان كل صحابي بيتجمعوا في المترو
عملت اشتراك
وبقيت بدل منزل قدام الشارع بتاع المعهد
لا بقيت بنزل بعدها بشويه قدام محطة المترو وانزل اقابل اول واحده في محطة المظلات واركب محطه واحده كمان وانزل الخلفاوي وانزل اقابل الباقي واجي مشي معاهم من المترو لحد المعهد
شوفت هبل اكتر من كده
ههههههههههههههههههههههه
والله فكرتني باللذي مضي


وبصراحه انا ركبت مترو كتيررررررر بس عمري مكنت بشوف الخربوطلي ده خالص
لاني مكنتش بركب غير عربيه النساء
تحياتي

reem يقول...

ماشاء الله عليك

بجد اسلوبك رائع وممتع

انا بصراحة لم يحالفنى الحظ بركوب مترو الانفاق ابدا ولا اى مواصلات عامة وعلى فكرة دا مسببلى ضيق لانى حاسه انه فاتنى الكثير

ولكن شخصية الخربوطلى واصحابه والبنات اللى معاهم دول بنقابلهم في كل مكان وزادت نسبتهم بطريقة فظيعة

وانا اقرأ البوست لفتت نظرى الرسومات جدا وكنت ناوية اسألك في التعليق عنها ولكنك جاوبت بدون سؤال وسلمت يداك على البوست وسلمت يدا صديقك على الرسم

حازم النبراوي يقول...

والله يا اخى شوقتنى اركب المترو

يجى من 7سنوات مركبتوش

امتى بقى ارجع اشوف الخربوطلى اللى بتتكلم علية

وكان فية واحد كمان ايام ما كنت فى مصر كان اسمة (سيد بمبة) ودة كان تخصص روايح فى المترو لمى يكون زحمة واجمل حاجة انة دايما يعمل عبيط وقال اية بيسال الروايح جاية منين
هههههههههههه

مع خالص تحياتى

تامر علي يقول...

الأزهري باشا

ايه أخبارك الفنية دلوقتي؟

طبعاً العينات واحدة زي ما قلت اللي بيركبوا المواصلات هم احنا وسلوكنا واحد في أي مكان

ربنا يرحمنا :)

تحياتي :)

تامر علي يقول...

MaNoOoSh

كويس ان رأيك كده لأني بصراحة شايف ان الراجل ده موهوب جداً بمجرد ما قلتله الافكار رسمهالي بسرعة شديدة ... أنا بشوف رسوم لرسامين كاريكاتير أعتقد انهم أقل موهبة لكن حظهم احسن (كالعادة ) :)

تحياتي

تامر علي يقول...

أعتقد إن خط شبرا مفيهوش نفس المعاناة بتاعة الخطوط الأخري :)

طبعاً اللمة حلوة بس مش للدرجادي :)

تحياتي :)

تامر علي يقول...

reem

لا دا انتي فاتك كتير من ملاحم شعبية وتجارب حياتية وخبرات مستخبية في المواصلات المصرية :)

لازم تعملي يوم مخصوص وتلبسي لبس مدرع زي فرسان القرون الوسطى وتركبي المترو :)

تحياتي

تامر علي يقول...

حازم باشا النبراوي

سيد بمبة ده زبون دائم في كل عربية مترو :)

حتى ان أحد الركاب طالب الحكومة بتزويد الكراسي (بشطاف) علشان سيد بمبة :))))

تحياتي :)

إيمان يقول...

هههههههههههه
ههههههههههههههههه
تعرف البوست ده قريته مرتين تلاته
ههههههههههه
وعجبتنى جدا صاحبة الخربطللى اصلى
وبما انى بركب عربة السيدات فهذه النوع من الأنسات الفاتنات هههههههه
بيشلنى وبيجبلى ازبهلال فى الأمعاء الدقيقة وخاصة لما بيحبوا يهزروا مع بعض بإسلوب ( لا وحياتش أمك )
بصراحه انت مشكله هههههههه
تسلم ايدك
بس يعنى هو انت مش ممكن تكمل الموضوع وتعملنا سلسلة الشخصيات الرائعه اللى بنقابلها فى المترو بجد هتبقى جامده جدااااااااااا

hasona يقول...

السلام عليكم
عندك حق
الشخصية دي موجودة
في أماكن كثيرة

وبنسخ متكررة ومعدلة

،،،
بس أكيد حضرتك لاحظت الفرق بين الادارة الفرنسية والادارة المصرية

والعبقرية المصرية في التحايل علي القواعد والقوانين

القلم السكندري يقول...

صدقت والله

فعلا المرات التي أبتلي فيها بركوب المترو في القاهرة أظل في حالة عجيبة من التأمل والإندهاش المزمن بدءً من سلوك السوائم في حالة التدافع وقت الركوب والنزول إلي السلوكيات الغثائية الغثيانية التي أسهبت في وصفها ورسمها بريشةٍ جميلة

عافانا الله وإياكم

تحياتي

كيــــــــــــارا يقول...

اسواء وسية مواصلات لكن تحس ان هي احسن وسيله

Beram ElMasry يقول...

تامر علي
علي راي المثل "ان كان لك عند الكلب حاجة قلوه يا سيدي" فهو علي هذا القياس سيدنا
شرفتني واسعدني تواجدك

لك تحياتى والسلام ، ولا سلام مع اليهود

تامر علي يقول...

إيمان

بصراجة انت دايماً رافعة من روحي المعدنية جداً .. ربنا يكرمك :)

الشخصيات دي بصراحة مجرد التواجد معها في مكان واحد ولو لمدة بسيطه هو نوع من العذاب :)

والله أنا عندي شخصيات كتير زي شهرزاد والباحثين عن العريس والعروس وغيرهم كتير بس أنا مش عاوز أزهق الناس وأصدعهم بتكرار الشخصيات علشان كده بحاول أنوع وآخد من كل فيلم أغنية:)

تحياتي وتقديري دائماً :)
ملحوظة : نشكر سيادتك جداً على إفراد بوست كامل للمجموعة المتواضعة ونسأل الله العظيم أن يجزيك عنا خيراً :)

تامر علي يقول...

hasona

طبعاً لا يوجد وجه مقارنة بين الإدارة المصرية والفرنسية فالإدارة المصرية هي كلمة مرادفة لكلمة (خراب) بكل ما تحويه الكلمة من معان:)

طبعاً الشخصيات دي بنتكعبل فيها في كل مكان لكت أعتقد احنل غلطانين لو كل واحد شاف غلط معدهوش كان حالنا اتغير لكن سياسة سيبني أربي العيال سيطرت علينا فلا المجتمع اتصلح ولا في عيل متربي :)

تحياتي :)

تامر علي يقول...

شاعرنا الكبير القلم السكندري

فعلاً الواحد قبل ركوب المترو لازم يقول (أعوذ بك من الخبث والخبائث)

عافانا الله وإياكم من قلة العقل والدين والأخلاق :)

تحياتي :)

تامر علي يقول...

كيــــــــــــارا

هي مش أحسن هي أسرع وسيلة فعلاً لأن ركوب سيارة في وسط البلد ضرب من الجنوب والاوتوبيس ميتخيرش :)

الحمدلله ربنا تاب علينا :)

تحياتي وتقديري دائماً :)

تامر علي يقول...

أستاذنا بيرم

المفروض ان الكلب ميبقاش له عندنا حاجه احنا اللي لينا عنده كل حاجه بس هو اللي بيعض أي حد يقترب منه :)

تحياتي

بحـــر الدموع يقول...

السلام عليكم

أخي تامر حفظك الله من كل سوء ومن كل سارق منافق
سترى من البشر العجب العجاب فهم مختلفون كاختلاف اصابع يدك...

بارك الله فيك ودمت بخير

لا تنسوا اخوانكم في غـزة من دعائكم

||..بحــر الدمو..||

أحمد سعيد بسيوني يقول...

تسلم دماغك

فليعد للدين مجده يقول...

تصوير جميل لواقع مرير

فعلا الواحد احيانا يتساءل من المسئول عن هذه الجحافل من التلاميذ والتلميذات الذين لا يرون في حياتهم ما يستحق ان يهتموا به سوي تمضية الوقت في التفاهة والوضاعة والتحلل الخلقي المقيت

ألا يشعرون بالملل؟

تامر علي يقول...

بحـــر الدموع

عافانا الله واياكم من الزلل والذلة ومن شر أنفسنا

تحياتي

تامر علي يقول...

أحمد سعيد بسيوني

سلمك الله من كل مكروه وسوء :)

تحياتي

تامر علي يقول...

فليعد للدين مجده

أهلاً بك يا دكتور في أول زيارة التي نتمنى ألا تكون الأخيرة :)

طبعاً أي شخص يرى فيما يفعله (عين العقل ) ولن يشعر بالملل إلا بوخز الضمير الذي أشك في وجوده أصلاً في تلك الحالات :)

تحياتي

حتى تشرق الشمس يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
لية بس قلب عليا المواجع
انا كنت نسيت ايام المترو وجامعة حلوان
والصعود والنزول بقوة الدفع
بس بصراحة انا كنت ببقى فى عربة السيدات علشان كدا مكنتش بشوف الحج الخربطلى خاااااالص
الحمد لله
دى نعمة الواحد يحمد ربنا عليها
هههههههههههههههههه
بوست جميل ما شاء الله
دمت بالف خير

محمد عبد الباسط يقول...

الحمد لله انا مش من القاهره اساسا

لكن اعجبنى سردك وبلاغتك
بارك الله فيكم وزادكم بلاغة وبيانا

بالنسبة للخربوطلى فربنا يعافينا ويهدينا الى سواء السبيل

تقبل تحياتى

حلم كبير

mrrّ يقول...

ساللخير

Nour يقول...

السللام عليكم..

لقد سردت لنا واقع نعيشه ونرأه بملء أعيننا من شخصيات مثل الخربوطلى وغيرة..
وبغض النظر عن البعد المكانى ولكن يوجد فى بقية المواصلات تلك الشخصيات ..
وأن قام القلم بسرد افرازات المجتمع السلبية من اخطاء بشرية وتناقضات وخصوصا لمن يشاهد تلك الحكايات بعين المحلل ..فسنقول الدنيا فاضية..
ونبدا فى التفكير لاكتشاف حبوب للاخلاق واعادة ما تم هضمة فى ذلك الزمان ..

أحيك ..السرد جميل ومشوق ...
دمت بخير..

تامر علي يقول...

حتى تشرق الشمس

الحمد لله ان ربنا تاب علينا واياكم منه .... فعلاً كم عكننه على الصبح يكفي لباقي اليوم :)

تحياتي :)

تامر علي يقول...

محمد عبد الباسط

أحسن حاجه انك مش ساكن في القاهرة الملوثة بجميع أنواع التلوث ... ربنا يرحمنا :)

شكراً للمرور الكريم

تامر علي يقول...

mrrّ

سالنوووووور :)

تامر علي يقول...

Nour

الدنيا لا تخلو من منغصات دائماً وأبداً ومثل هذه الشخصيات موجودة دائماً لكن المحزن هو (الفراغ) الذي سمح بظهورها على هذا النحو من البشاعة

تحياتي وتقديري

رئيس التحرير يقول...

صدقني ...يا عم تامر
رغم القرف
والقذاره
والمرار
والسلطه الغربيه
في الشارع المصري ...
إلا إنه حلو ...ودمه خفيف
و زيه ما فيش!!!

تامر علي يقول...

رئيس التحرير

طبعاً أي شيء ننتمي له أو ينتمي لنا يجب أن نكون مرضى به بمرض الحنين والرثاء:)

أكيد مفيش زي مصر ...علشان احنا مصريين :)

تحياتي :)

فشكووول يقول...

العزيز تامر على الجميل
تحياتى
الخربوطلى دا مثال على بعض الطلبه اللى شايفين نفسهم وتلاقيهم فى المتروا وفى الاتوبيس وفى القطار ..ز تلاقى الواد يا خويا وشه اسود وزى الهباب وعامل فيها جيمس دين ولا الان ديلون وتلاقيه معلق فى رقبته سبح كتيره زى المشعوذين بتوع الموالد وحاطط فى معصمه حاجات كدا فتل واحبال ورابط بيهم معصمه وتلاقى البنطلون بتاعه نازل منه دلاديل وحاجات خايبه خالص وهما فاهمين ان دا اللى ممكن يلفت نظر البنات ليهم وما بيلفتش نظر الا الخرابيط اللى زيه
اصل يا تامر الانحطاط المجتمعى اللى احنا فيه الان فى اوجه .. واول ما يتغير الظروف حتتغير الاشكال دى وحنشوف ان شاء الله اشكال محترمه فى كل مكان ... وعلى راى زينات صدقى .... امتتتتتته اتجوز
تخياتى

ضحكات الحياة يقول...

السلام عليكم

عندك حق فى كل كلمة
ايييييييييييه المترو و تلاقى فجأة و احد بيجرى علشان يلحق المترو و يقوم خابط اللى قدامة و تتفعص انت بقى

هههههههههههههههههه

المترووووووووووووووووووو

و فعلا شخصية الخربوطلى موجودة و فى اماكن كتيرة و فى المترو طبعا تلاقى منهم كتير

بوست جميل و تحياتى

تامر علي يقول...

استاذنا فشكول

فعلاً الانحطاط الاجتماعي بلغ الذروة ولا أمل إلا في وجه الله .
الله يرحمها زينات صدقي وكتاكيتها البني :)

تامر علي يقول...

ضحكات الحياة
مرحباً بزيارتك الأولى ونورتنا جداً

شكراً للمرور الكريم :)

تحياتي :)

mrrّ يقول...

سالخيررررررر


يلا ابعتلي الامانة

بلاش شغل الدمايطة ده

mrrّ يقول...

اقعد انت قول مش هنشر وابص الاقيك عامل حفلة توقيع في الديوان,,,,,,,,,,


تغريدة البجعة اللي كسبت البوكر بتاعة مكاوي سعيد الشهير بميكي انصحك ما تجبهاش خسارة فيها العشرين جنيه

قريت السر ع النت اول ما عملت سيرش طلعتلي


عموما الف شكر

mahasen saber يقول...

اولا اولا بعتذر مليارات المرات ومليون كمان فوقهم لعدم اجابتى على التاج اليى بعتهولى

وده قلة ذوق منى لانى اعتقد قبلته وقلت هجاوبه فانا اسفه جدا جدا جدا

وحاسه نفسى كده شبه الخربوطلى والله من كتر كسوفى واحراجى منك

فارجوك ارجوك ااقبل اعتذارى واسفى

mahasen saber يقول...

اما مترو الخربوطلى فلحسن حظى السعيد ان الشرقيه مفيهاش مترو ولاا حتى امتداد ليه

بس بيسعدنى الحظ طبعا وبنشوف هذا النموذج الخلاق لو اسعدنى الحظ وركبت المترو وانا فى القاهره

تامر علي يقول...

mahasen saber

مفيش ولا أسف ولا إحراج أبداً طبعاً لأن أنا أول وأكتر واحد مقدر لمشاغل الحياة اللي بتلهيني عن واجبات أساسية عليا :)
ويكفي عندنا حضور حضرتك الدائم وتفاعلك الإيجابي الأنيق :)

وعدم وجود مترو دي نعمة تستاهل الشكر برضه :)

تحياتي وتقديري :)

mimi يقول...

أرحم من الميكروباص
تابعني وهتفهم قصدي ايه...
بوست جامد ورسومات هايلة ومعبرة
تحياتي

تامر علي يقول...

mimi
مرحباً بأول زيارة ونورت المدونه :)
تحياتي

Om HAGAR يقول...

ماشاء الله أسلوب حضرتك في سرد مشاكلنا الحياتية و الفساد المنتشر في كل شئ بدئاً من فساد التربية أسلوب أكثر من رائع.

بقدر ما هو أسلوب ساخر إلا إنه فعلاً رائع.

أشكرك على التدوينة المتميزة و برجاء أن تهادينا بالمزيد من الإبداع

تامر علي يقول...

Om HAGAR

أشكر لحضرتك الإطراء الجميل والتفاعل البناء ومرحباً بك في زيارتك الأولى المميزة التي نرجو أن تتكرر دائماً :)

تحياتي وتقديري :)