الخميس، أبريل 01، 2010

إلى عزيزتي .... سأرسم حدوداً جديدة

ولأنني منذ قرابة الثلات أسابيع لم أكتب فقد اجتمعت مواضيع شتى أردت أن أكتب عنها لولا بعض الإنشغال ... أردت أن أكتب عن كتاب الإمتاع والمؤانسة وتلخيصه وأردت أن أكتب بعض الفلاشات الجديدة حيث أن بعض الأفكار قد تبلورت وصارت لها مجسمات بمذاقات مختلفة في عقلي .... وأردت أن أكتب قصة جديدة .... وأردت أن أكتب تلخيصاً لروايتي حيث أردت أن آخذ بعض الآراء عن موضوعها وقد شارفت على الإنتهاء منها ... كذلك أردت أن ألخص لكم درس فقهي من أكثر الأبواب الفقهية ملامسة لواقعنا المعاصر وهو درس "الربا"حيث أنني أكتشفت أن معظمنا لايعرف أبعاده بتاتاً حتى معلوماتي القديمة التي كنت أحسبها كافية اكتشفت أنها مجرد قشور في ذلك الباب الواسع الذي يمتلىء بالأفكار والخلافات والآراء التي لابد لنا من الإلمام بها حيث أنها تلامسنا في التعامل اليومي .... لكنني اليوم لن أكتب عن أي من ذلك حيث ظهر على السطح موضوع أكثر استعجالاً من كل هؤلاء ... موضوع يخص أحد أعزائي ... والتي سأكتب عنها اليوم وكلي أسف ولكنه الحق والحقيقة والكلمة التي يجب أن تقال وإن كان مذاقها صبراً أو حتى علقماً ... سأكتب اليوم أيها السادة عن حادث "مقاطعة"وعهد أخذته على نفسي وأريدكم أن تشاركوني فيه ولو جزئياً ... سأكتب اليوم عن "اللــحم" ذلك العنصر الأساسي والمحبوب في حياتنا اليومية والذي تسبب حبنا له في جعلنا ألعوبة في يد التجار والجزارين ومروجي الغلاء والوباء ومستحقي اللعن والهجاء .... فكرت طويلاً عن ما يمكنني أن أفعل حيال تلك العزيزة فأنا لا أتصور الحياة بدونها وقد جاء في الأثر عن بعض الحكماء وقد نسبه بعضهم للإمام عليّ "كرم الله وجهه"أنه قال من لم يطعم اللحم أربعين يوماً ساء خلقه :) وأنا لا أريد لي ولا لكم أن يسوء خلقنا بالتأكيد ففكرت فيما يمكن فعله للتصدي للأشرار من سفلة التجار وداعميهم من حكومة العار والشنار حيث تنباً أحد تنابلة السلطان "خيبه الله خيبة واسعة هو وكل أمثاله من التنابلة" أن على الناس ألا يثوروا لأن اللحم وصل ثمنه ل50 جنيهاً  فغداً سيصل ل200 جنيه على حد زعم هذا الوغد الأثيم اللي مخه عاوز ترميم وقعدت أدرس البدائل والحلول وآثرت أن أناقشها معكم فعقل الواحد ليس كعقل المجموع ولابد أن من هو منكم أكثر مني دراية وحكمة وقدرة على التعامل مع ملمات الحياة وكانت البدائل التالية 
 الإشتراك مع بعض الأصدقاء أو الأهل والمعارف في ذبيحة مناسبة توزع بينهم - لتوفير جشع الجزار وفي هذه الحالة سيتم توفير أكثر من 10 جنيهات في الكيلو جرام على أقل تقدير 
- ذبح جدي خاص كل فترة زمنية والإحتفاظ به في "الديب فريزر" وهو قـــد يـــزن من 10-15كجم من اللحم الصافي وثمنه يتراوح بين ـال500وال600 جم مما يوفر نفس القدر وأكثر 
اللجوء للبدائل الأخرى والإقلال من اللحوم الحمراء كالدجاج والأسماك -والحوت الأزرق
- ان نتحول لأشخاص نباتيين لا نأكل اللحم وهو شيء مفيد للصحة جداً

والاشكاليات في الحلول السابقة تتلخص فيما يلي :
-أننا لا يوجد لدينا ثقافة الشراكة في الطعام حيث أننا نخاف الحسد "والبص  في اللقمة" كما أن هذا سيزيد الطلب على اللحوم الحية وبالتالي ارتفاع اسعارها ويضيع التوفير وتبقى المشقة
- ذبح جدي أو خروف كل فترة يوجب على الأسرة أكل الضأن وقد يوجد منهم من لا يستسيغه كما أن وجوده لفترة في الديب فريزر قد تقلل قيمته الغذائية 
- البدائل الأخرى سترتفع تلقائياً مع اللحوم وأولها لحم الحوت الأزرق 
- لايوجد لدينا ثقافة النباتيين وكذلك نحن نخشي على أنفسنا أن "ننسعر" لو توقفنا عن أكل اللحم وأنا مع هذا الرأي 

وللتغلب على هذه العقبات أرى أن نمارس كل الحلول بالتوازي وفي نفس الوقت وبالتبادل حتى لايحدث تأثير في اتجاه واحد يؤثر بالسلب على الحل ... فتارة نقلل من اللحوم وكميتها وعدد ايام طهوها في الاسبوع ونحل محلها بدائل أخرى وتارة نعود أنفسنا على مذاق لحوم أخرى فالعلم بالتعلم والصبر بالتصبر والأكل بال.....زيهم بالظبط.... وتارة أخرى نحاول أن نشترك ولو على نطاق الاسرة الضيق حتى نتغلب على الأرواح  الشريرة التي تصيبنا بالحسد وتارة نجرب الأسماك والحوت الأزرق فلن نخسر شيئاً البتة

أرجو إبداء الرأي والتفاعل ومحاولة التفعيل والنقد للوصول لحل بخصوص عزيزتي التي باتت تؤرقني حتى إذا توصلنا لحل نهائي نستقر عليه شرعنا في نشر الفكرة وتفعيلها والدعوة لها وجذب المؤيدين والمريدين "ومين عارف ممكن نمسك البلد اشمعنا احنا يعني ما هما كانوا خارجين يحسنوا أوضاع الجيش لقوا البلد في إيدهم ... مش بعيد على ربنا .... وساعتها هاخليلكم اللحمة ببلاش إكراماً لذكرى سعد خروفنا المأسوف على شبابه "
  إلى لقاء قريب بإذن الله في مناقشة "مشفية"وحمراء .......لادهن فيها ولا شغت ولا هراء



هناك 14 تعليقًا:

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI) يقول...

ياعينى على الاعزاء لما يختفوا عن العين
وبدل مانقطعهم نروح للحروف نقطعها وتبقى كلمات
واذ بنا نفاجىء ان الحرف التحم مع الحرف
لكى يعلن مناديا كلمة لحم
واذ بكرات فى الدماء تسيل ترفع رايات حمراء تقول لك فى نداء واحد انا
كررررررررررررراتك الحمراء
واحتاج الى مايسمى باللحوم الحمراء

فعلا انه نداء انسانى تفعالى
وعن نفسى اسغنيت عنه بالفول النباتى
وفعلا لا ادرى لما ساءت اخلاقى
ولكنى صبرت نفسى ان اصبر على سوء اخلاقى بدل ان يحترق بى جيبى


دعوة لمقاطعة مثلث اللام مع الحاء مع الميم

لحم لحم لحم لحم لحم

تحياتى

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

إرسم حدود ياريس
انا معاك في فيلم الحدود ومعانا دريد كمان

انا عن نفسي قررت ومن زمان من قبل ما تبقى ببضع وخمسون جنيها مصريا ان كل فرد ياخد احتياجاته فقط منها
بلا اي زيادة
حفاظا على الصحة

وتارة نعود أنفسنا على مذاق لحوم أخرى فالعلم بالتعلم والصبر بالتصبر والأكل بال.....زيهم بالظبط
----------------------------
تقصد ايه باللحوم الأخرى؟
انا اشجب وادين واندد لو كنت تقصد ضفادع او جراد
آه الشرط نور

تامر علي يقول...

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI)

:))))))))
بداية مشرقة ومشرفة أنت إذاً تدعو للمقاطعة النهائية والتحول للنباتات .... إذاً هي الحرب على اللحوم وتجارها .... فلنأخذ رأي باقي أفراد القبيلة ولنقرر إذاً ما سنفعله بهم :)
عمت صباحاً يا أخي الكريم :)))

تامر علي يقول...

د/ ستيتة حسب الله الحمش

لاء مش كفاية نقلل الإستهلاك ونرضخ لزيادة الأسعار بحرمان أنفسنا من العزيزة الغالية :))))
لازم حل فعال تفاعلي ايجابي ابتدائي اعدادي ثانوي مشترك

وبعدين كل ده ومش واضح ان اللحوم الأخرى هي الأوز والأبط والجدجاج والأنارب والحوت الأزرق حضرتك شكلك كده مقرتيش البوسط أوفيس كويس :))))))))


لازم حل
أريد حلاً

تحياتي :)

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

يا سيدي

رحم الله الأوز والبط والحمام
عااااااااااااااااااااااااا

قاتل الله انفلونزا الطيور وما فعلته بثروتنا التي تمشي على قدمين :)

لما قرأت العبارة لم يخطر ببالي الثروة اللي بتكاكي
لأنك واضح مش عارف انها غليت جدا

تزوجت يوما وجوز الحمام بستة جنيه
النهاردة الجوز ب 26 جنيه ومعصفر كده ومش حلو كده
وكذلك كيلو البط ب 24 جنيه

يعني اللي فعلا باقي لنا هو الحوت الأزرق
او الضفادع

اختار بقى

يــوم جــديد يقول...

مين الحوت الأزرق دا ؟
ممكن يكون تونة مثلا ؟؟
حلوة التونة ولطيفة بس مش بديل للحوم
أكل اللحوم الحمراء بمعدل مرتين في الأسبوع بيسبب افراز هرمون في المخ مسئول عن اعتدال المزاج
يعني عدم أكل اللحوم بالمرة فعلا سبب في سوء الخلق
لكن في نفس الوقت الإكثار منها له نفس التأثير (سوء خلق برضه)
إذن فلتكن الحرب
البروتين اللي في اللحوم موجود فين ؟
في البيض والفول
يعني نعمل بيض مشوي وبيض كفتة وفول في الفرن

يا إما كده يا إما البلد كلها تخرج في مظاهرة زي بتاعة زمان اللي كانوا بيقولوا فيها :
"سيد بيه يا سيد بيه ... كيلو اللحمة بقى بجنيه"

بعض المصادر الموثوق منها تؤكدإن مقاطعة اللحوم ستؤدي لانخفاض سعرها لأن المعروض سيكون أكثر من المطلوب

لذا ومن موقعي هذا
إليك عزيزتي ... هذا فراق بيني وبينك
إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا

تامر علي يقول...

د/ستيتة حسب الله الحمش
مممممممممممم طيب بس الموضوع مش توفير بس والله .... الموضوع موقف ... يعني احنا كتير مننا مش هاتفرق معاه اللحمة بكام أصلاً ...لكن مش دي النقطة ... النقطة في اننا لازم ناخد موقف من الجشع والطمه اللي اصبحوا بلا نهاية ولا رادع ... فحتى ان كان البديل أغلى فهو أولاً وأخيراً حل إما مؤقت لحين رجوع الأمور إلى نصابها أو إعلان موقف من الاستغلال والجشع .... وشكلنا كده مفيش قدامنا الا الحوت الأزرق لأن فرنسا خلصت الضفادع اللي حدانا كلاتها :))

عاوزين حلول طيب أو بدائل حتى غير المطروحة في البوست أوفيس :)

تامر علي يقول...

يــوم جــديد

طيب كويس جداً ... مرتين في الاسبوع زي الفل وكفاية جداً لنزول الاسعار .... كما ان الحوت الأزرق مش كفاية فعلاً لكنه يساعد كثيراً في الحرب ضد الجشع والغلاء والغباء وحتى اشعار آخر بنزول الاسعار ....وبعدين البيض والفول مالهم يعني زي الفل ... لكن عاوزين طريقة عمل الاصناف المذكورة علشان ربات البيوت تضحك على الاولاد بيهم :)
تحياتي :)

فشكووول يقول...

تامر
السلام عليكم
يا تامر الموضوع ليس بهذه البساطه
مشكلة اللحوم فى مصر مشكله ازليه وليست مشكله تطفو على السطح جديدا .. واساس المشكله ليس الجزارين الو التجار.

انا متعود والحمد لله ادبح دبيحه كل عيد كبير .. وهذه الدبيحه ومع انى ادبحها بنفسى وفى الآخر الاقى الكيلوات بنفس الثمن الذى اشترى به من الجزار او قريب منه جدا والفروق بسيطه

مشكلة اللحوم فى مصر هى فى الاعلاف التى تباع غاليه جدا وفى الايدى العامله التى تربى الماشيه .. وفى نقص وحدات التربيه التى تربى .. يعنى الرؤوس

منذ تفجير مشروع البتلو من كام سنه واللحوم فى ارتفاع رهيب .. ولعلاج هذا الارتفاع يلزم اجراءات لم تتخذ الحكومه وهى التى تخطط للانتاج الاقتصادى .. لم تتخذ اى حطوات للحد منها وكان عليها على سبيل المثال ان تتخذ الأتى

اول شيئ وبدلا من ضياع اموال البنوك (وطبعا انت بنكير) على الاقراض بالمليارات لبعض الافراد ثم دخول هذه المليارات فى نفق مظلم كان على الحكومه تمويل مشاريع البتلو لمعظم الخريجين الذين لا يجدوا عملا
كان عليها استيراد رؤوس كثيره صغيره مما يتيح السبيل لزيادة الرؤوس على المستوى القومى
كان عليها محاربة الجشع والنهم لمنتجى الاعلاف .. والتبن وتوفير الغذاء الرخيص للحيوان .. وحاجات كتيره لم تقم الحكومة باى خطوه منها
ابشرك يا تامر ان كيلو اللحم سيصل فى القريب العاجل لاكثر من 100 جنيه لان المشكله لم يتخذ لحلها اى اجراء وما الجزارين الا حلقه من حلقات ارتفاع اسعار اللحوم.

تامر علي يقول...

عم فشكول

أنا موافقك في كل كلامك إلا في نقطة صغيرة جداً وهي إن سعر اللحم في حالة ذبحه يختلف كثيراً عن سعر الجزار وذلك لعده أسباب منها ان أسعار الرؤس القائمة ترتفع بشدة قبل الأعياد لزيادة الطلب مما يرفع سعر الكيلو ... ومنها أن أن سعر الجلود والسقط والرؤس والأحشاء تباع وتحقق مكسب كبير للجزار يقترب من 500 جم للرأس الواحد خارج مكسب اللحم الصافي ومنها ان سعر البيع للجزار يختلف عن سعر البيع للأفراد وكل هذه العوامل تختلف عند الذبح في غير المناسبات

كما أن الحكومة الرشيدة تتعمد اصطناع الأزمات لإلهاء الناس عن أي قضايا سياسية لذلك عند البحث عن حلول يجب اسقاط هؤلاء من الحلول بل على العكس فدورهم دائماً ما يكون معوق بقراراتهم الرشيدة:)

تحياتي لك يا عم فشكول :)

فتافيت يقول...

اممممممممم.. لحمة يععععع

انا ما بحبش اللحمة خالص.. الا الضاني وبس.. واتبرمجت ان الضاني باكلها في العيد
وهنا في البيت اللي بياكل لحمة بابا وبس.. ولما ماما بتعمل يوم فيه لحمة.. بتقوم عندنا في البيت ثورة الجياع.. لاننا بنعترض وبنرفض وبنشجب دخول المحروسة في قائمة الاكل
بس عارف بجد.. يعجبني فيك انك بتتكلم بجد عن الشعب المصري بكل ما تخفيه نفساوياته
موضوع الحسد في اللقمة ده كل الناس تقريبا بتفكر فيه.. هو العيش بقى ازمة من شوية :)))

كمان موضوع اللحوم الاخرى.. ده كارثة يا باشا جوز الحمام حدانا في الشرقية.. اللي هي في الاصل فلاااااحين.. بقى ب27 جنيه.. واحيانا تحس انه عصافير مش حمام.. طيب بلاش الحمام ممكن نجيب السمان المتلج طعمه حلو.. بس مش موجود على طول.. وبرضو غالي على حجمه

البط والوز والتركي.. فحدث ولا حرج الكليو بقى اغلى من جوز الحمام اللي فوق
الفراخ بنت حلال بس برضو بقت نار.. الفرخة اللي ها كويسة بقت ب30 جنيه (معرفش غليت عن كده ولا لا).. ومافيش اسرة مصرية فيها افراد فوق العشر سنين هتكفيهم فرخة واحدة
والسمك مابقش مضمون اوي.. وبرضو مش رخيص

والله انا مابقيتش عارفة ممكن الناس تاكل ايه.. لان كل حاجة فيها جشع وطمع
اللي ساعات بجد والله بيوجع قلبي وانا باكل.. الموظف الغلبان اللي مرتبة 300 ده بالحوافز والذي منه.. عايش ازاي بياكل ايه ده لو زلط والله ما هيكفي

مرة كنت راكبة مع سواق تاكسي ملتحي.. بس شكله غلبان.. وكنا معدين على جزار.. بص للحمة وقال بصوت واطي وباستحياء.. موعدنا الجنة إن شاء الله

اه صحيح.. الا ايه هو الحوت الازرق؟؟ :D

تامر علي يقول...

فتافيت
طيب ولحد مانروح الجنة ان شاء الله هانتفرج بس ؟؟؟ :))) لاء لازم نعمل حاجه لازم نوقف جشع التجار وحكومة افتعال الأزمات .... لكن كيف؟؟؟
هذا هو السؤال

والإجابة عند الحوت الأزرق :)

فشكووول يقول...

مطبوط يا تامر كلامك .. الجلد والصقط والكرشه ..الخ ..

عايز اقول يعنى ان مش الجزارين هما الحلقه الاولى فى غلاء اسعار اللحوم .. ماتنشاش احتكارات استيراد اللحوم سواء كانت حيه ام مدبوحه .. بيقولوا ان بيتحكم فى سعر اللحوم فى مصر 10 اشخاص وهما اللى مهيمنين على كل حاجه .. يعنى من الاخر .. النظام الفاسد اللى موجود فى مصر هو اللى مبوظ كل حاجه
تحياتى

الشموع السوداء يقول...

والله فكرة بس مين يقدر يقاطع معاك