الثلاثاء، نوفمبر 30، 2010

انتخابات 2010.. نظرة من بعيدعلى عرس الديمقراطية



المولد الانتخابي الذي تعيشه البلد كل خمس سنوات بدأ وأوشك أن ينفض .. ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر (والعكس صحيح تماماً ) إذ أنه من المؤكد أن الانتخابات الماضية قد أعطت الأطراف كلها حنكة عظيمة ومكنتهم من الاستعداد الجيد لهذا الحدث الجلل وإذا أمكننا أن نصنف أطراف المولد الانتخابي إلى أربعة فئات وأولهم فئة الحزب الحاكم ومن شايعهم , ثم المعارضة بأحزابها عديمة القيمة والنفع والتأثير والتي تم شقها لنصفين وتم إحراقها بزيت الصراعات بعد الانتخابات السابقة مباشرة كما يعلم الجميع , ثم فئة الاخوان بمقاعدها التي لن تتكرر أبداً وفرصها الضائعة والجدل الذي لاينتهي حولها , والفصيل الأخير وهو الشعب المغلوب على أمره كثيراً الذي يرضى بأن يصفر ويهلل ويطبل لمن يقوم بسحله من أجل كيلو من اللحم أو مبلغ مالي زهيد أو حتى تي شرت ذو ماركة مجهولة (وللحق فهؤلاء لايمثلون المجموع فالمجموع ينطبق عليه المؤيدون بالسلبية ) والكثير منا ينتظر التغيير ويتطلع له ويكتفي بالانكار بالقلب وهو أضعف الايمان
بالنظر لهذه التوليفة الغريبة والعجيبة التكوين يمكن للمتأمل أن يرى أعاجيباً كثيرة  جداً بعضها مضحك والآخر مبك  والبعض يسبب الاثنين معاً.. فعلى سبيل المثال نجد أن البعض قد وصف الانتخابات بأنها "عرس الديمقراطية " ونحن وان كنا نتفق مع هذه الجملة من الناحية  اللفظية من وجه ما ... فإننا نرى وبوضوح كامل أن أحداً من المشاركين في هذا العرس لم يفعل أي خطوة صحيحة بخبرة آلاف السنوات من استقراء التاريخ أو بخبرة 30 عاماً من التعامل مع الطرف الأول (صاحب العرس بلا منازع ) فنجد أن المعارضة بأحزابها قد رضت بما ألقي إليها من فتات موائد شخصية لبعض المنتفعين والمتاجرين بآلام الناس وآمالهم باعتبارهم أصحاب الخبرة في البرلمان حيناً وباعتبارهم أصحاب فضل عميم على الناس نظراً لتوسطهم لبضعة اشخاص للحصول على عمل أو للذهاب للحج أو في رفع المخلفات من الميادين العامة وبهذا نجد المعارضين قد تحولوا إلى وجه آخر للنظام , وعلى صعيد آخر نجد أن الإخوان كالعادة قد أجمعوا أمرهم على المشاركة لا المغالبة وهم بذلك قد حزموا أمرهم على عدم الحصول من النظام إلا على ما يجود به وهو لايرضى بأية حال بغير أن يكونوا مجرد فزاعة للغرب بطرحهم كبديل افتراضي وهمي عبثي من وجهة نظره أو كفزاعة داخلية للنخبة الليبرالية  والأقليات التي لاترتضي بأي معلم اسلامي على الساحة وفي المقابل .. وذراً للرماد للعيون قد يسمح لهم النظام هذه المرة بالحصول على 3 أو 5 مقاعد إن كان سيسمح لهم هذه المرة بمقاعد أصلاً ولذلك أرى أنه كان من الأولى لهم المقاطعة ومحاولة حشد القوى الوطنية في هذا الإتجاه ولكن من يدري ... ثم نأتي لصاحب العرس الحقيقي وهو الشعب البائس اليائس اللاهث وراء العدم في كل اتجاهاته الأصلية والفرعية والذي يمارس ضده كل أنواع المؤامرات والمصالحات والتطمينات والتهديدات والسحل والهدهدة كلها في آن واحد  للحصول منه على شبه حالة سكوت تزيد الطين بلة إلى أن تمضي 5 سنوات أخرى ويتجدد العهد معه من جديد 
وفي الأفق القريب نجد أن الخارج ينظر إلينا بنظرات عجيبة أيضاً فالأمبريالية العالمية يهمها في المقام الأول أن تسير مصالحها وفق الجدول المحدد ويهمها أن يسير الجدول بذات الأشخاص المجربين الذين أثبتوا نجاحاً منقطع النظير في تحقيق مصالحهم ولكن لضمان كل السيناريوهات تمد يدها بين الحين والحين في الخفاء مع كل اطراف اللعبة وإن كانوا مهمشين فالتجربة التاريخية علمتهم عدم إهمال أي نقطة مهما بدت صغيرة وفي ذات الوقت تستخدم هؤلاء كأوراق ضغط على النظام لتحقيق المزيد من المصالح وفي خضم ذلك تبرز عناوين براقة جوفاء عديمة القيمة لاتصلح سوى لاضاعة الوقت وملء ساعات الإرسال منها .. قضايا الأقليات ... قضايا المرأة والتمييز ضدها ... قضايا الحريات ... قضايا حقوق الأطفال وكل هذا الزخم الذي لايراد به أي مصلحة بالقطع إلا الضغط على النظام لتطبيقه على الوجه المراد وطبعاً لايوجد أية مصلحة عامة ترجى من مروجيه ولكن له أهداف يحتفظ بها البعض في أجندة رسمية تنفذ بدقة ..لذلك وكما أعتقد أن الجميع قد اتفق على السيناريو القادم الذي تبدو ملامحه مستقرة جداً وغير مطمئنة أيضاً فالنظام قد عقد النية على العودة لطريقة الثمانينيات في الفوز الكاسح بكل الانتخابات وانتخابات الشورى والجولة الأولى من الشعب وتكنيكات اسكات الأبواق الإعلامية وايقاف البرامج والصحفيين واغلاق القنوات قبل الانتخابات بوقت كاف خير مثال على ذلك فقد تجاهل كل مساحات الحرية التي أعطاها لسبب أو لخطأ ما وقرر أن يمضي في طريقه وسيناريوهاته بغض النظر عن أي طرف أو أي اعتبار داخلي فقد أثبت الجميع صحة وجهة نظره فيهم ... والمعارضة  ذلك الحاضر الغائب اتفقت أيضاً على الاستمرار في ارتداء طاقية الاخفاء بمقابل مادي زهيد يتناسب مع الحجم الضئيل الذي آلت إليه ... وكذلك اتفق الاخوان على الدخول في دائرة انتظار جديدة لذلك القادم الذي لاتبدو له أية معالم  حتى اليوم .... واتفق الناس كذلك على أن ينتفع بعضهم وهم القلة القليلة بمزايا التبعية للنظام والتصفيق والتهليل وأن يظل الباقي خارج نطاق الخدمة في انتظار تغيير يشك الجميع في امكانية وجود أية بادرة له... ومن بعيد بيدو الجميع وهم يلوحون عبر الأفق بعلامات الوداع والسلام في انتظار مرور 5 سنوات أخرى لن تختلف عن سابقاتها في شيء اللهم إلا إن كانت بعض الوجوه المجهولة لنا الآن ولكن ستبديها لنا الفترات القادمة ولا يستعجل أحد منا الأحداث فالوقت أمامنا .... والعدو من خلفنا

هناك 9 تعليقات:

شمس النهار يقول...

بالنسبه لميتم الانتخابات

كان بصراحه السنه دي متوضب اوي

لو رجعت للوراء 5 سنين ولو فاكر ساعتها الانتخابات وكم البلطجه والسيوف اللي ظهرت لأول مره
والسلاح والخناقات

هتلاقي السنه دي كانت اهدي والبلطجه اقل واللعب كان علي الهادي بدون شوشره

والاخوان طلعوا بره وده مش غريب بعد تقييد حركتهم وتحجيم دورهم في دوائرهم الانتخابيه
لم يفيد اي اخواني اابناء ديرته
الا ماديا
فاكده كده ماكانوش هينتخبوا من قبل حد
الزج بوجوه جديده قديمه يعني عملوا حركة تنقلات
جابوا سامح فهمي من ديرته الاصليه الي دائرة م نصر بدل السلاب
نزلوا سيد مشعل في دائرة مصانع الانتاج الحربي ضد المشاكس بكري
وطبعا العمال هينتخبوا ولي نعمتهم

وارجع واقول عااااااادي عااااااادي
المهم اننا اطمناااااااا
علي حبيب الشعب فتحي سرور
:))

تامر علي يقول...

شرور ناحج ناجح في الانتخابات وفي غيرها ..ده عقاب ربنا للناس .. ولا عزاء للساكتين :)

فشكووول يقول...

ولا فيه اى حاجه

الدوله المصريه بجلالة قدرها وبتاريخها العريق الضارب فى اعماق التاريخ وبأأجهزتها الداخليه والخارجيه .. حصلت على صفر فى الموندبال
الدوله القطريه .... بارك الله فيهم... حصلت على حق تنظيم بطولة كاس العالم 2022.... ولا تعليق الف مبروك لقطر

فتافيت يقول...

في مثل بيتقال
بيقولوا لفرعون ايه فرعنك
قال ملاقتش حد يلمني

وفي القرآن الكريم.. وطبعا انا ماقصدش تفسير لكن مجرد احساس جوايا بآية كريمة.. كان المجمل بتاعها ان مصر يحكمها فرعون

هانفضل تحت سيطرة فرعون.. عشان هو متفرعن ومافيش حد يلمه

الحكومة عاملة زي الرقاصة المتعافية.. لا حد بيعرف يلمها وهي هي بتههد ابدا

تعرف يا تامر.. الفيل اللي هو فييييييييييييل لما بيزعل ويتنرفز ويتغاظ ويغضب وكل المشاعر اللي تشيط سنجاب صغير.. بيرفع زلومته ويطلع صوته ويمضي في سكون

احنا كده شعب لو عطس يعمل زلزال يهز الأرض.. ومع ذلك بنتفرج.. ونمصمص شفايفنا ونقول اييييه ربنا على المفتري.. هأأأأأأأأأو بقى

انا ما بنتخبش على فكرة
مش عشان سلبية بس بحترم ادميتي.. لما اكون عارفة ان صوتي وصوت النس بتعامل معاملة بضاعة أتلفها الهوا.. واروح اصوت

مانا ممكن أصوووووووووت في بيتنا بكرامتي وأفقع ميت صوت حياني

يلا مش مهم بقى طولت عليك
كل يوم الحزب الحاكم بيثبت بالدليل القاطع.. انه لا يمرض ولا يشيخ والمعارضة زي عوانس الزفة

القدر و انا يقول...

تامر على
كان نفسى اسجل لقاضى فى جلسة عائلية وهو بيحكى وقائع ساخرة عن نزاهة الانتخابات واحكام القضاة فى من تقدموا بالطعن والتى من حق مجلس الشعب ان يحفظها ويرفض تطبيقها
طيب بيسيبوهم يطعنوا ليه
يمكن قرايبهم كلهم محاميين واهو ياكلوا عيش
ويمكن علشان مش كفاية اللى صرفوه وخسروه فى الانتخابات قالوا يكملوا عليهم
والاكيد انهم عاوزين يربوهم لجرؤتهم مرة على الدخول امام حزبهم
والثانية على رفع القضية
تحياتى يا تامر

تامر علي يقول...

عم فشكووول

بالنظر في الفرق بين الملفين وبين ما تم انجازه قبل عرض الملف وكذلك بالنظر لكم التنازلات في التصريحات وكم السفه في الانفاق (والفهلوة والسرقات من جانبنا :) تعرف لماذا حصلنا على صفر ونجحوا في التنظيم
مسألة توازنات لا نسمع عنها الكثير
تحياتي

تامر علي يقول...

فتافيت

الحقيقة اننا كلنا هنصوت قريباً مما سيفعله المجلس المنتخب من تمرير قوانين تذبح الناس بسكين بارد حتى نجني ثمرة تقصيرنا في الدفاع تزوير صوتنا وكل شيء في هذا الكيان المزور الذي يحكمنا

وبعدين اصلاً لم تعد هناك معارضه .. من خان خان ومن قبض قبض والباقي مقدور عليه بالتزوير والقمع والتجاهل
ولا عزاء للشعوب السلبية
تحياتي :)

تامر علي يقول...

القدر و انا

نشرت الصحف حكاية القاضي الذي قال له الباشا اركن على جنب .. حتى ينتهي من عملية تسويد وتزوير الاصوات والصناديق ومصائر الشعب اللي هو فيه أولاده وعائلته ايضاً وبذلك على نفسها جنت براقش :)

فتافيت يقول...

تاااااااااامر

مش كده كتير اوي؟؟ شهر ما عملتش بوست
ده على اساس ان ساحة مافهاش احداث

لا بجد ايه الغيبة ديه كلها؟؟
يارب تكون بخير.. وماليش دعوة بقى
عايزة بوست قريب جدا

كل سنة وانت طيب
سنة سعيدة عليك.. يارب