السبت، أكتوبر 23، 2010

الازبهلال .. فيما يدور في اذهان الرجال


 

 
    

 
جمعتنا الظروف بالصدفة , مجموعة أصدقاء قدامي منا المتزوج ومنا من لم (..... ) بعد , وأثناء الجلسه خطر لي أن أسألهم عن رأيهم في الزواج (للمتزوجين ) ورأيهم في المرأة (لغير المتزوجين )
وللعجب فقد كانت الاجابات متشابهة إلى حد غريب لم أكن اتوقعه ومتباينة إلى حد بعيد فقد خلط الجميع السؤالين معاً وأخرج خلاصة (حكمته اللدنية ) في الحياة ليصبها في آذاننا ويتركها تنساب في غزارة واسترسال وطبعاً لن أقدرعلى نقل كل الحوار لأسباب عديدة منها عدم قدرتي الجيدة على التذكر هذه الأيام بعد أن بلغت من الكبر عتياً ومنها لعدم مناسبته للخطاب العام ومنها حرصاً على حياتي وحياة المتكلمين حتى لايتتبعهم أحد ويحاول القضاء عليهم ... ولكن سأقوم بتلخيص بعض النقاط التي كانت تدور حولها الانتقادات والشكاوى وتعليقاتي عليها محاولاً بقدر الامكان الوصول لمستوى لائق من الحوار
في البداية كانت اجابات الأصدقاء المتزوجون مندفعة وصريحة في آن واحد وقد تلخصت الاجابة على السؤال فيما يلي

 
  • السطحية (واللفظ لي ) وعدم القدرة على فهم الأمور على حقيقتها والتصرف دائمًا بناء على رؤية أحادية الجانب غير صحيحة في معظم الأحيان (واللفظ لي أيضاً ) وعدم جدوى محاولات الاقناع والاعراض عن النصح والارشاد مما يترتب عليه عدم الرغبة في الكلام ... والتعايش (والسلام) .. ومن هنا ينشاء الخرس اللي بيقولوا عليه .

     
  • عدم اعطاء أي قيمة للوقت فما لم يتم انجازه اليوم ينجز غدًا وما لن ينجز (نصيبه كده ) وما يترتب عليه من (لطع) للجانب الآخر في الانتظار حتى انتهاء طقوس معينة تصيب بالذبحة وتجلط الدم وأمراض الشتاء والصيف وما يترتب عليه من زيادة التوتر والغليان وتلفان الأعصاب وهنا تنتهي رغبة الطرف الآخر في المشاركة في الصحبة الخارجية والتنزه والتسوق لاعتبارها علقة حرقة دم وانتظار وتنشأ مشكلة (مش بيخرجني ومش طايق يخرج معايا )

 
  • استخدام الفاظ (كثيرة جدًا ) للتعبير عن اشياء (قليلة جدًا) وما يترتب عليه من أكلان للنافوخ وزيادة الاحتقان الفكري وعدم اختيار أوقات العرض والطلب على اعتبار ان رد الفعل اصبح (معروف ومأمون العواقب) وعليه يصبح المرور بالجوار متوقع عنده ما هو اسوأ من اخبار وافعال وردود أفعال فيتم الهرب دائماً من المرور بالجوار

 
  • انتهاء علاقة المرأة بالاهتمام بنفسها بعد الزواج (والغياب التام للياقة البدنية بجميع انواعها )على اعتبار انه قد تم المراد من رب العباد وبناء عليه الاستسلام لحلل المحشي وما يترتب عليه من (فشكلات متفشكلة ) تجعل الانفس تذهب بالحسرات وتتمنى ما قد فات وتعيد النظر للافلام والمسلسلات والحجج جاهزة ومعلبة وبدون تاريخ صلاحية .. الخدمة ... الانشغال ... مفيش وقت ... هدة الحيل ... الأولاد .... الانهيار ... أعذار اقبح من الذنب ( واللفظ ليس لي أنا مليش دعوه )

 
هنا كان ولا بد من اسكات المتزوجين والا لن ينتهي طوفان الشكاوى وهذا المجرور الذي انفتح على مصراعيه ولن تكون هناك فرصة للنقاش وأخد رأي العزّاب فتدخلت في ديكتاتورية ممجوجة لانهاء حديث السادة الرجال وتركهم يجترون أفكارهم ويلعقون جراحهم في صمت وللأمانه العلمية فقد كان هناك شخص وحيد لايشكو من كل ذلك بل كان يذكر الزواج والطرف الآخر بكل خير ويصف الأمر كله بأنه نعمة من الله , هذا الشخص متوازن إلى حد بعيد وله قدرة فريدة على الاستمتاع بالحياة كثيراً ما احسده عليها وغير متردد بالمرة وإن كان يعيبه بعض الأمور فمن منا بلا عيوب
قال الذين لم يتزوجوا بعد أو على مشارف الهاوية (أقصد الزواج .. واللفظ لي )
  • المادية والنظرة القلقة لها هي اهم ما يعيب العلاقة فلايوجد اي كلام أو نقاش خارج نطاق الحديث عن المادة معظم الأحيان حتى في اوقات الصفاء يتم الترتيب للأمور المادية المتعلقة بها .
  • عدم القدرة على استيعاب الطرف الآخر فكريًا وتجمد الافكار في زوايا بعينها وعدم تجديدها بالاطلاع حتى لمن لهن باع علمي فقدرتهن العقلية محصورة في ذات المجال فقط (شكوى عامة للسادة المثقفين الشباب)

     
  • الاحساس بالفرق الشاسع والبون الواسع بين جيل الأمهات (عطاء بلاحدود ) وجيل زوجات المستقبل (طلبات بلاحدود ) وما يترتب عليه من مقارنات وانطباعات

     
    لم أشاء أن افسح لهم المجال أكثر من ذلك فأنا ديكتاتوري سلطوي متحجر (والوصف ليس لي ) وألا لن ينتهي هذا العبس أبداً , وعندها سألت الكل .. هل فكر أحدكم في خضم الشكاوى والانتقادات ما الذي يعطيه هو في المقابل ليطلب اصلاح هذه المشكلات ؟؟؟؟
    وهنا كانت الاجابة الجماعية وواحده ... اصلاح اتجوزت خلاص يا عم الحاج

     
لن يقرأ اصدقائي هذه السطور غالباً لذلك فأنا اعتبر الفتنة في هذه الحالة (جائزة)

 
ملحوظة : ممنوع قراءة هذا البوست للسيد المهندس أحمد أبو العلا أو من على شاكلته من المقلبين على (الحياة) فقد فات الأوان وجرى القلم بما سيكون وما قد كان

هناك 14 تعليقًا:

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

هههههههههههههههههههههه
كم من المتعة
نادر في زمننا
ان أقرأ بوست لجمعية
صامدون تحت الزواج :)

فتدخلت في ديكتاتورية ممجوجة
ابدا ديكتاتورية محببة بس انت اللي متواضع :)
وياترى الواحد الوحيد اللي راضي ده طبيعي ولا ده نتيجة لمهدئات من عند دكتوره النفسي؟:)

حقيقة يا أستاذ تامر أجد حل لن يرضي أحد حتى يرتاح كلا الطرفين
"شفت تركيب الجملة؟"
لأ مش كل واحد يقعد في بيت أهله عند العطاء بلا حدود
"لأن العطاء بعد شوية بيقرف وبيدعو الواحد القهار إنه يزيح عنه الغمة لواحدة تانية
صدقني كم من عطاء بلا حدود شفتهن رافعين ايديهم في السما نفسهم يخلصوا من خدمة الشحط اللي بلا حدود ونفسهم البلوة تترمي على خدامة تانية"
الحل ببساطة إن كل واحد يشيل على قده ويعرف عاوز ايه من قبل الزواج ساعتها يرتاح :)

تامر علي يقول...

د/ ستيتة حسب الله الحمش

والله الوحيد ده يا فندم هو كده خلقة ربنا من ساعة ما عرفناه وكان ناوي كده وربنا حققله نيته (ده طبعاً مش معناه ان الباقي نيتهم زفت ) لكن تركيبته العقليه فريدة وغريبه برضو

ههههههههههههههه
حتى العطاء بلا حدود قرفوا من الشحطه اللي مش عاوزين ينزاحوا ؟ بس هما قصدهم خير والله على عكس التانين يعني

مهو كل واحد لما جه تيجوز كان فاكر انه شايل على قده وانه هيرتاح .. دي حلقه مفرغه يا فندم ملهاش حل :)

إيمان يقول...

أمممممممممممممممممم

أمممممممممممممممممممممممم


في ناس بتلعب في عدادا عمرها هنا


على العموم انا بحب ابص للجانب المشرق دائما .. كلامك ده بيعني ان اللى اتجوز مره لا ممكن يفكر في الجواز تاني ودي حاجه كويسه جداااااااا
اتطمنوا يا نساء الحي وفشكلوا براحتكم
بصراحه وبدون حركات ستات اكتر الشكاوي دي حقيقية
لسه النهارده بقول لنفسي هم الستات عجبتهم غاده عبد الرازق في مسلسلها الأخير لييييييييييييييييييه للدرجهه دي أحنا كستات فشكلنا لدرجة أن غاده عبد الرازق بقت محل إعجاب
و غيرة كثير من النساء المصريات والعوض عليك يا رب
أما بقى السطحية وغياب الوعي وإستخدام ألفاظ كتير لوصف شئ بسيط بيحصل لأن كثييييييييييير من الرجال لا ينصتون بالمعنى الحقيقي للإنصات يعنى ممكن الست تنقل لزوجها خبر ما وتاني يوم ينقلها نفس الخبر بمنتهى الحماس على أنها متعرفش وده دليل أنه فعلا مسمعهاش امبارح
بس عموما كلا الطرفين شايف نفسه على حق وهي دي المصيبة الحقيقية

بس بصرف النظر البوست بجد تحفه حلو أن الواحد يشوف نفسه جميلا في عيون الأخرين :)

تامر علي يقول...

إيمان

مش انا والله يافندم اللي لعبت وممكن ابعت قائمة بأسماء الناس اللي قالوا كده حتى يتم القضاء على هذه الشرذمة القليلة التي تعبث بمصائر الشعوب (خسئوا وأكلتهم الذئاب ) :)

فعلاً بعض الرجالة لاتنصت بس ممكن من كتر ال ...... هه :)

أما عن غادة عبدالرازق فلو كانت محل اعجاب الستات يبقى عليه العوض ومنه العوض :)))

شمس النهار يقول...

طبعا البوست دمه خفيف جدا

وتناول موضوع منتهي الخطورة بخفة ظل محببه
وشرحت هذا الموضوع تشريحا ولا امهر الجراحين

عارف المشكله فين ان مافيش وعي اكلاااااقا بمعني كلمة زواج كما ارادها الله

مافيش سكن مافيش ادوار محدده
الادوار اتبدلت وفي ادوار ماتت

مافيش رحمه وود بين الاطراف
ماحدش بيسمع حد وطول مابنسمعش بعض
عمرنا ماهنفهم ولا نحل حاجه

وتفضل المشاكل تتراكم لحد ماتبقا اسوار وماحدش يعرف يعدها للتاني

زي مشكلة المشاكل مراتي مهمله في نفسها دي تخنت كمان جدا
طيب وكان فين الزوج لما وصلنا لمقاس شجرة الجميز وشكل امنا الغوله
سبتها ليه؟؟
لو الزوج اتعامل مع المشكله دي بحزم الحب ولطفه مش هتوصل تبقا مشكله

وقيس علي كده جميع المشاكل بقا
للأسف مافيش وعي بدور الرجل اللي هو قائد البيت
ولادور المراه اللي هي وردة البيت

صدقني مافيش حد بيعرف يسعد حد الا لو كان سعيد
لازم الطرفين يسعوا ليسعدوا بعض ويحلوا اللخبطه اللي بينهم
مافيش فرار مادام هنكمل
طيب مانحل ونكمل حياة سعيدة

الرد علي هذا البوست يحتاج حوالي اربع اجزاء من البوستات

:))

شمس النهار يقول...

اه بعد اذنك نسيت صديقك اللي بتقروا عليه

:))

اغلب الظن ان هذا الزوج عرف سر الزواج الناجح
ياريت يعمل ندوات ويحكي تجربته العلميه المعمليه الفذه

:))))

تامر علي يقول...

شمس النهار
والله يافندم انا مليش دعوه انا مش طرف اساساً انا كنت بسخنهم بس :)))

طبعاً متفق مع حضرتك وذكرت في الآخر كل الردود في سؤال واحد بس .. انت هتقدم ايه في المقابل ؟؟

أما صديقنا الشاذ عن القاعدة فبيقولوا ان العيب فيه هو :))))

بنت الغربة يقول...

بوست حلو قوى بجد
شكرا انك نقلت لينا احساس الرجل بعد الجواز...تصدق كتيير قوى كنت باسأل نفسى الرجاله بتقول علينا ايه مع بعضهم البعض ...
خصوصا السؤال الاخير..واجابته الطبيعيه من الرجل الانانى..عادى اتعودنا على كده..
بص معظم الكلام هم معاهم حق فيه الحقيقه..وانا واجهت نفسى من مده طويله بالحقيقه دى..
وقررت انى ارجع جوزى تانى لحياتى..ونخرج مع بعض زى زمااان..
والحمد لله قدرت اكسر الروتين الممل ده شويه عن طريق انى بقيت اعامله انه مش جوزى..لا ده واحد باحبه وعايزاه...ومش عارفه الطريقه دى نجحت ليه..يمكن علشان غيرتنى..وبقيت مهتمه اكتر بشكلى ووزنى وكل حاجه علشان الفت نظره...
بس طبعا الحاجه الوحيد اللى ماعرفتش ولا هاعرف اغيرها..هى الأنانيه...
الراجل بطبعه انانى..ده طبع..استحااااله يتغير...وتقبلته ..
واهو كله عند ربنا..
تحياتى وسورى للاطاله..

شيرين سامي يقول...

أول زياره لمدونتك تحياتي لك
البوست دمه خفيف بس طبعا فيه ظلم بين لأنه بيتكلم عن الازبهلال فيما يدور في أذهان الرجال و مجابيتش سيرة الاحباط فيما يدور في أذهان الستات لما الراجل بعد ما كانت هي كل حياته قبل الجواز بقت آخر اهتماماته بعد الجواز
وبعد ما كان بيتبهر لما بيشوفها بقى مبيبصلهاش غير نادرا
آسفه على الاطاله و تقبل مروري

تامر علي يقول...

بنت الغربة

والله يا فندم احييكي جداً على الخطوات الايجابية التي لاتأخذها غالبية الستات ولكن فعلاً نصف الحل هو الوقوف الصحيح على المشكلة

أما عن الانانية فأنا اعتقد (اعتقاداً جازماً ) أنها عامل مشترك بين الاتنين وان كانت قدرة الرجال في التعبير عن انانيتهم اكبر :))

تحياتي وتقديري

تامر علي يقول...

شيرين سامي
مرحباً بحضرتك ونرجو ان يدوم التواصل

بالنسبة للظلم فهو شيء اساسي عند الرجال فلاتتعجبي منه :)

طبعاً يوجد مئات من البوستات والمدونات (مؤنث مدون ) قاموا بالواجب على اكمل وجه وتكلموا عن جانب المرأة باستفاضة شديدة فأحببت ان اوضح وجهة النظر المقابلة

أما عن الرجل ومشكلات ما بعد الزواج فلا شك ان المسؤلية في المشكلات مشتركة ولايمكن اتهام جانب واحد بها

تحياتي وتقديري

كلمات من نور يقول...

وعندها سألت الكل .. هل فكر أحدكم في خضم الشكاوى والانتقادات ما الذي يعطيه هو في المقابل ليطلب اصلاح هذه المشكلات ؟؟؟؟
وهنا كانت الاجابة الجماعية وواحده ... اصلاح اتجوزت خلاص يا عم الحاج
-------------------------

اصلاح اتجوزت؟ عجيب داه رايها سيء جدا في الرجال وكتير حاولنا نثنيها عن رأيها ........يلا مبروك


بوست حلو ونفسي أرد على كل تعليق من تعليقات الرجال بما يليق كامرأة بس يلا الطيب أحسن

تحياتي

تامر علي يقول...

كلمات من نور
فعلاً يا فندم الطيب احسن ولكن لاضير على اي حال من الرد فالاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية

تحياتي

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

ازيك يا استاذنا
عامل إيه؟

كل عام وأنت بخير


(دخلت عش الدبابير ليييييييييه؟؟ وبرجلك كمان ؟؟ يا خسارتك؟)

بس تصدق ..!!
كويس إنك فهمتني ووعتني وظبطتني
يعني لو الواحد كان عنده رغبة بنسبةعشرين في المية إنه يتأهل وتجنن ويتجوز وبإنه يزيد لرصيد ال (..) واحد ,, خلاص الرغبة دي بقت عشرة في المية بس
اديني بوست تاني علشان أقلع عن الأفكار دي خالص ,, بس يكون وريد الله يكرمك